الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السيرة النبوية والقرآن الكريم

23217 0 1092

لا غناء للمسلمين عن السيرة النبوية وهم يعايشون القرآن الكريم وتفسيره ، فالسيرة هي التطبيق العملي لما جاء في القرآن الكريم الذي لم ينزل كتابا مُجْملاً دفعة واحدة على النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وإنما نزل القرآن الكريم منجَّما (مُفَرَّقا) على مدى ثلاثة وعشرين عاماً ، منذ بدء نزول الوحي إلى انقطاعه بانتقال الرسول صلى - الله عليه وسلم - إلى الرفيق الأعلى .. ومن ثم فلابد مع القرآن والسنة أن يُتَعَّرف على سيرة النبي - صلى الله عليه وسلم - في كل أحواله ، في مراحل الدعوة والدولة ، وفى البيت والمسجد وفى المجتمع ..

وفي دراسة السيرة النبوية ما يعين كل مسلم على فهم القرآن الكريم وتذوق روحه ومقاصده ، إذ أن كثيراً من الآيات القرآنية إنما تفسرها وتجليها الأحداث التي مرت برسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ..
فهناك من الآيات القرآنية نزلت في الغزوات والحروب ، أو إثر حوادث طرأت ، أو مشاكل وقعت ، أو أسئلة وُجِّهت إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فجاءت هذه الآيات تحمل الإجابة ، أو تبين الحكم والغاية والهدف ، كتلك الآيات التي تتكلم عن الغزوات في سورة آل عمران والتوبة والأحزاب والفتح والحشر ..
وحتى تُفهم هذه الآيات القرآنية فهما صحيحا لا بد من دراسة السيرة النبوية والتي يتبين من خلالها أسباب نزول الكثير منها .. ومما لا ريب فيه أن معرفة أسباب النزول ضروري لمن يتصدى لتفسير كلام الله ، لما هو معلوم من الارتباط بين السَبَب والمُسَّبِّب ..
قال الواحدي : " لا يمكن تفسير الآية دون الوقوف على قصتها وبيان نزولها " ..
وقال ابن دقيق العيد : " بيان سبب النزول طريق قوي في فهم معاني القرآن " ..
وقال ابن تيمية : " معرفة سبب النزول يعين على فهم الآية ، فإن العلم بالسبب يورث العلم بالمسبب " ..

وقد ألف ابن حجر كتابا خاصا في أسباب النزول سمّاه : " العجاب في بيان الأسباب " ، وذكر فيه أمثلة كثيرة في أسباب نزول كثير من الآيات القرآنية من سيرة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ومن هذه الأمثلة التي أوردها ابن حجر في الفتح :

ذكر عند قوله تعالى : { وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّاماً مَعْدُودَةً }(البقرة: من الآية80) من مرسل عكرمة قال : خاصمت اليهود رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأصحابه فقالوا : لن ندخل النار إلا أربعين ليلة ، وسيخلفنا إليها قوم آخرون - يعنون محمداً وأصحابه - ، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بيده على رءوسهم : ( بل أنتم فيها خالدون لا يخلفكم فيها أحد ) ، فأنزل الله تعالى : { وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّاماً مَعْدُودَةً }(البقرة: من الآية80) ..

وعند قوله تعالى : { وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ }(البقرة: من الآية195) : أورد حديث أبي أيوب من طريق أبي عمران قال : كنا بالقسطنطينية ، فخرج صف عظيم من الروم ، فحمل رجل من المسلمين على صف الروم حتى دخل فيهم ، ثم رجع مقبلا ، فصاح الناس : سبحان الله ، ألقى بيده إلى التهلكة ، فقال أبو أيوب : أيها الناس ، إنكم تؤولون هذه الآية على هذا التأويل ، وإنما نزلت هذه الآية فينا معشر الأنصار : إنا لما أعزَّ الله دينه وكثر ناصروه قلنا بيننا سراً : إن أموالنا قد ضاعت ، فلو أنا أقمنا فيها وأصلحنا ما ضاع منها ، فأنزل الله هذه الآية ، فكانت التهلكة الإقامة التي أردناها ، وصح عن ابن عباس وجماعة من التابعين نحو ذلك في تأويل الآية .." ..

ومن ثم فإن السيرة النبوية - وهي التي تجمع حياة ومواقف النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ تعطينا تفسيرا دقيقا للقرآن الكريم بعيدا عن الخطأ ، لأننا حين نجمع النصوص إلى طريقة تطبيق النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لهذه النصوص ، ـ مع إيماننا المطلق بأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ هو أعلم أهل الأرض بمراد الله تعالى من قوله ، ـ ندرك أنه ليس في إمكاننا فهم هذه النصوص فهماً لغويا مجردا في معزل عن طريقة تطبيق النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لها ، ونحن مأمورون في كتاب الله بطاعته واتباعه كما قال تعالى : { مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ }(النساء: من الآية80) ، وقال تعالى : { قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ }(آل عمران:31) ، وهو القائل ـ صلى الله عليه وسلم : ( خذوا عني مناسككم ) رواه مسلم .

وبدراسة السِّيرة النبوية ومعرفة اتصالها وارتباطها بالقرآن الكريم يتحول الحَدَثُ إلى درس كبير متكامل يتعدَّى الظرف والمكان إلى قيامِ الساعة ، وتساعد العلماء على فهم الآيات القرآنية , والاستنباط منها , ومعايشة أحداثها ، فيستخرجون أحكامها الشرعية ، وأصول السياسة الشرعية ، ويحصلون منها على المعارف الصحيحة في علوم الإسلام المختلفة ، وبها يدركون الناسخ والمنسوخ وغيرها من العلوم ، وبذلك يتذوقون روح الإسلام ومقاصده السامية ..

 

مواد ذات الصله



تصويت

أعظم الخذلان أن يموت الإنسان ولا تموت سيئاته، وأعظم المنح أن يموت ولا تموت حسناته، في رأيك ماهي أفضل الحسنات الجارية فيما يلي؟

  • - بناء مسجد
  • - بناء مدرسة
  • - بناء مستشفى
  • - حسب حاجة المكان والزمان
  • - لا أدري