عمل النبي صلى الله عليه وسلم بالرعي والتجارة

12157 0 1128

العمل والسّعي لطلب الرّزق من متطّلبات تعمير الأرض وإصلاحها، قال الله تعالى: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ}(الملك:15)، قال ابن كثير: "أي: فسافروا حيث شئتم من أقطارها، وترددوا في أقاليمها وأرجائها في أنواع المكاسب والتجارات، واعلموا أن سعيكم لا يجدي عليكم شيئا، إلا أن ييسره الله لكم، ولهذا قال: {وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ} فالسعي في السبب لا ينافي التوكل". وعلى الرّغم من أن الأنبياء جميعا كانوا يحملون أعظم مهمّة وهي تبليغ النّاس دين الله، إلا أنهم كانت لهم حرف ومهن يتكسبون منها, فقد عمل نوح عليه السلام بالنجارة، وكان داود عليه السلام حدادًا يصنَع الدروع، واشتغل موسى عليه السلام برعى الغنم، وقد رعَىَ نبينا صلى الله عليه وسلم الغنم في صغره في بادية بني سعد، وفي فتوته بأجياد في مكة على قراريط، وهو أجر زهيد يتكسب به ويعف نفسه، ثم عمل بالتجارة في شبابه.

رعْي النبي صلى الله عليه وسلم الغنم:

أول ما اتجه إليه النبي صلى الله عليه وسلم من العمل هو رعي الغنم في بني سعد مع إخوته من الرضاعة ثم رعاها في مكة، وعمل نبينا صلى الله عليه وسلم برعي الغنم ليس أمراً خاصاً به دون الأنبياء، بل كان ذلك له ولإخوانه من الأنبياء صلوات الله عليهم جميعا، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما بَعَث الله نبياً إلَّا رَاعيَ غنمٍ، قال له أصحابه: وأنت يا رسول الله! قال: وأنا) رواه ابن ماجه وصححه الألباني. وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أنم النبي صلى الله عليه وسلم سئل: (أكنْتَ ترعى الغنم؟ قال: نعم، وهل من نبي إلا رعاها) رواه البخاري.
قال ابن عبد البر:"وفي هذا الحديث إباحة التحدث عن الماضين من الأنبياء والأمم لسيرهم وأخبارهم، وفيه أن التحرف في المعيشة ليس في شيء منها إذا لم تنه عنه الشريعة نقيصة، وفيه أن الأنبياء والمرسلين أحوالهم في تواضعهم غير أحوال الملوك والجبارين، وكذلك أحوال الصالحين". وقال الطيبي: "يريد أن الله تعالى لم يضع النبوة في أبناء الدنيا وملوكها، لكن في رعاء الشاء وأهل التواضع من أصحاب الحرف، كما روى أن أيوب كان خياطاً، وزكريا كان نجارا. وقد قصَّ الله تعالى من نبأ موسى وكونه أجيرا لشعيب في رعي الغنم ما قص"، وقال ابن الجوزي: " كأنه يشير بهذا إلى أن الأنبياء لم يكونوا ملوكا، وإنما كانت النبوة عند المتواضعين من أصحاب الحرف".
وقال ابن حجر: "قال العلماء: الحكمة في إلهام الأنبياء من رعي الغنم قبل النبوة أن يحصل لهم التمرن برعيها على ما يكلفونه من القيام بأمر أمتهم، ولأن في مخالطتها ما يحصل لهم الحلم والشفقة، لأنهم إذا صبروا على رعيها وجمعها بعد تفرقها في المرعى ونقلها من مسرح إلى مسرح، ودفع عدوها من سبع وغيره كالسارق، وعلموا اختلاف طباعها وشدة تفرقها مع ضعفها واحتياجها إلى المعاهدة ألفوا من ذلك الصبر على الأمة، وعرفوا اختلاف طباعها وتفاوت عقولها، فجبروا كسرها، ورفقوا بضعيفها وأحسنوا التعاهد لها، فيكون تحملهم لمشقة ذلك أسهل مما لو كلفوا القيام بذلك من أول وهلة لما يحصل لهم من التدريج على ذلك برعي الغنم، وخصت الغنم بذلك لكونها أضعف من غيرها، ولأن تفرقها أكثر من تفرق الإبل والبقر لإمكان ضبط الإبل والبقر بالربط دونها في العادة المألوفة، ومع أكثرية تفرقها فهي أسرع انقيادا من غيرها. وفي ذكر النبي صلى الله عليه وسلم لذلك بعد أن علم كونه أكرم الخلق على الله ما كان عليه من عظيم التواضع لربه، والتصريح بمنته عليه وعلى إخوانه من الأنبياء صلوات الله وسلامه عليه وعلى سائر الأنبياء".

عمل النبي صلى الله عليه وسلم بالتجارة:

كانت خديجة رضي الله عنها ذات شرف ومال كثير، تستأجر الرجال ليتجروا بمالها، فلما بلغها (قبل البعثة النبوية) عن محمد صلى الله عليه وسلم صدق حديثه وعظم أمانته وكرم أخلاقه، عرضت عليه أن يخرج في مالها إلى الشام تاجراً وتعطيه أفضل ما تعطي غيره من التجار. فقبِل وسافر معه غلامها ميسرة، وقدما الشام، وباع النبي صلى الله عليه وسلم سلعته التي خرج بها، واشترى ما أراد من السلع، فلما رجع إلى مكة ودخل على خديجة رضي الله عنها وخبرها بما ربحوا سرت بذلك، إذ ربحت ضعف ما كانت تربح، وأضعفت للنبي صلى الله عليه وسلم أجره التي كانت اتفقت معه عليه.
وكذلك عمِل النبي صلى الله عليه وسلم بالتجارة قبل البعثة مع عمه أبي طالب، فعندما عزم أبو طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم على الرحيل إلى الشام لغرض التجارة، تعلق به النبي صلى الله عليه وسلم راغباً في صحبته ليتعلم بعض طرق التجارة وأسرارها، ورقَّ له قلب عمه وقال: والله لأخرجن به معي, ولا يفارقني ولا أفارقه أبداً. ولم تنقطع صلة النبي صلى الله عليه وسلم بالتجارة بعد عودته من الشام، بل كان يتاجر في بعض أسواق مكة، كسوق عكاظ ومجنة وذي المجاز، التي كان التجار يقصدونها للبيع والشراء التجارة فيها.

لقد أرشدنا النبي صلى الله عليه وسلم ـ عملياً وقولياً ـ من خلال سيرته وأحاديثه الشريفة إلى أهمية عمل المسلم وسعيه على رزقه، فقد عمل برعي الغنم والتجارة، وقال صلى الله عليه وسلم: (ما أكل أحد طعاما قط خيراً من أن يأكل من عمل يده) رواه البخاري. وقال: (لأن يحتطب أحدكم حزمة على ظهره خير له من يسأل أحداً فيعطيه أو يمنعه) رواه البخاري.

مواد ذات الصله



تصويت

أعظم الخذلان أن يموت الإنسان ولا تموت سيئاته، وأعظم المنح أن يموت ولا تموت حسناته، في رأيك ماهي أفضل الحسنات الجارية فيما يلي؟

  • - بناء مسجد
  • - بناء مدرسة
  • - بناء مستشفى
  • - حسب حاجة المكان والزمان
  • - لا أدري