الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أمسك عليك لسانك

  • اسم الكاتب: إسلام ويب
  • تاريخ النشر:07/07/2019
  • التصنيف:خواطـر دعوية
  •  
435 0 77

الحمد لله صاحب القدرة الباهرة، والعزة القاهرة والعظمة الظاهرة.. خلقنا تراب، ومن هذا التراب وهبنا هذه النضارة، وهذا الحسن، وذلك الجمال.. من التراب أسمعك الله بعظم، ومن التراب بصرك الله بشحم، ومن التراب أنطقك الله بلحم {وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ}(الذريات:21)، {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ}(الروم:20).

أشهد ألا إله إلا الله .. شرف الإنسان على سائر المخلوقات والحيوان بنعمة الللسان والكلام والبيان.. خلق الله أممًا شتى، وجعل لكل أمة لغة، ولكل قوم لسانًا، ولكل قبيلة كلامًا، فسبحان من وسع سمعُه الأصوات، ولم يعجزه اختلاف اللغات {وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآياتٍ لِلْعَالِمِينَ}(الروم:22).

وأشهد أن محمدا عبده، ورسوله إلى خلقه، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، ومن تبعه على نهجه واقتفى أثره، واهتدى بهديه..
بين لنا صلوات الله عليه وسلامه فضل اللسان وحسناته،وخطره وآفاته.. وأنه عضو صغير ولكنه خطير جد خطير.. مع دقته وصغره، إلا أنه مع القلب أعظم الأعضاء خطرًا، وأكثرها شأنًا وأثرًا، فهو إما أن يقود صاحبه إلى الجنة والرضوان، وإما أن يقوده إلى الجحيم والنيران [وهل يكب الناس في النار على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم].

جاءه سفيان بن عبد الله البجلي فقال: [يا رسول الله، مُرْني بأمرٍ أعتصم به، قال: قل ربي الله ثم استقم قال: فما أخوف ما تخاف عليَّ؟ قال: فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم بلسان نفسه وقال: هذا].

فكان أخوف ما يخاف على أمته هو هذا اللسان، فإنه سبع إذا أفلت أتلف، فاللسان سيف قاطع لا يؤمن حده، والكلام سهم نافد لا يمكن رده.

وهو ـ يعني اللسان ـ وإن كان هبة من الله وهبها الإنسان، فإنما يكون نعمة ومنحة في حق من استعمله في ما خلق له من أمر بمعروف أو نهي عن منكر أو ذكر لله تعالى، أو قراءة للقرآن أو قول حسن جميل، أو سكت فحفظ لسانه.
أما من أطلق للسانه العنان فاستطال به على عباد الله ينهش في أعراضهم ويقع في حرماتهم، يسب هذا، ويشتم هذا، فهؤلاء حولوا نعمة الله إلى نقمة، ومنحة الله إلى محنة، وصار اللسان وبالاً عليهم في دنياهم وآخراهم.

فكان من حسن إسلام المرء قلة كلامه ومراقبة لسانه.. كما قال عليه الصلاة والسلام: [من حسن إسلام المرء قلة كلامه].
فإن "من كثر كلامه كثر خطؤه (سقطه)، ومن كثر سقطه كثرت ذنوبه، ومن كثرت ذنوبه فالنار أولى به".. كما قال عمر رضي الله عنه.

[وإن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها يزل بها في النار أبعد ما بين المشرق والمغرب](رواه البخاري ومسلم).
وقال عليه الصلاة والسلام أيضا: [إن العبد ليتكلم بالكلمة، لا يرى بها بأسًا، يهوى بها في النار سبعين خريفًا].
وإن العبد ليتكلم بالكلمة يكتب الله له بها عليه سخطه إلى يوم يلقاه
فاحفــظ لســانك أيهــا الإنســـان .. .. لا يلــدغــنك إنه ثعبـــان
كم من المقابر من صريع لسانه .. .. كانت تهاب لقاءه الأقران

أضرار اللغو وكثرة الكلام
إن كثرة الكلام بغير ذكر الله قسوة للقلب كما جاء في الحديث عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: [لا تكثر الكلام بغير ذكر الله، فإن كثرة الكلام بغير ذكر الله قسوة للقلب، وإن أبعد القلوب من الله القلب القاسي](رواه الترمذي).

وكثرة الكلام تبغض الإنسان من النبي العدنان، وتبعده عن مجلسه يوم القيامة قال عليه الصلاة والسلام: [إن من أبغضكم إليَّ وأبعدكم مني مجالس يوم القيامة مساؤكم أخلاقًا: الثرثارون، المتشدقونن المتفيهقون].
والثرثار هو كثير الكلام، والمتشدقون المتفيهقون: هم الذين يتقعرون في الكلام حتى يرى الناس أنهم متحدثون متكلمون بارعون.

استقامتك بلسانك
إن استقامة الإنسان في هذه الحياة إنما تكون باستقامة لسانه، وكذا اعوجاجه باعوجاجه.. كما جاء في الحديث: [إذا أصبح ابن آدم فإن الأعضاء كلها تكفر اللسان تقول: اتق الله فينا فإنما نحن بك].(رواه الترمذي وأحمد). وفي رواية: "فإذا استقمت استقمنا، وإذا اعوججت اعوججنا". فيه ابن لهيعة.

وقال أيضا: [لا يستقيم عبد حتى يستقيم قلبه، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه].

فإذا كان الأمر كذلك.. كان من علامات الإيمان، وحسن الإسلام، كثرة الصمت وقلة الكلام.. وصدق نبينا في كل قول وحين قال: [من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت. (وفي رواية أوليسكت )].
وقال: [من حسن إسلام المرء قلة كلامه].

وكان كذلك من علامات كمال العقل مراقبة اللسان ومحاسبته على ما يقول...

هذا عمر يدخل على أبي بكر رضي الله عنهما، فإذا هو يجذب لسانه، فقال عمر: مه يرحمك الله؟! فقال: هذا الذي أوردني الموارد.

وقال ابن مسعود رضي الله عنه: ليس شيء أحوج لطول حبس من لسان.
وكان يخاطب لسانه فيقول: يا لسان قل خيرًا تغنم، أو اسكت عن شرٍ تسلم، قبل أن تندم.

قال معروف الكرخي: "كلام العبد فيما لا يعنيه خذلان وحماقة".

قال إبراهيم التيمي: "المؤمن إذا أراد أن يتكلم نظر، فإذا كان الكلام له تكلم، وإن كان عليه أمسك، والفاجر إنما لسانه رسلاً رسلا".

القلم أحد اللسانين
تقول العرب "القلم أحد اللسانين"، ولقد فتح على الناس في هذا الزمان باب الكتابة، وهو من علامات النبوة فقد قال عليه الصلاة والسلام وهو يحدث عن علامات الساعة "ويفشو القلم"، أي ينتنشر ويفتح للناس باب الكتابة، وقد حدث كما لم يحدث من قبل مع وسائل التواصل وانتشار الحسابات عليها، وهو ما لم يعهد من قبل، وصار كل إنسان يكتب ما شاء متى يريد.

ونحن نقول إذا كان الإنسان مطالبا بحفظ لسانه، وضبط كلامه، فهو كذلك مطالب بحفظ بنانه.. وإذا كان الإنسان سيحاسب على ما يقول فإنه أيضا سيحاسب على ما يكتب.

فاتقوا الله عباد الله فيما تقولون وفيما تكتبون؛ فإنكم والله عليه محاسبون وبه مؤاخذون، وهل يكب الناس في النار على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم.. ونتاج أقلامهم وأصابعهم.

ما النجاة
فإن قال قائل أو سأل سائل: ما النجاة؟
قلنا قد جاء عقبة بن عامر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله عنها..
ففي المسند وغيره.. عن عقبة ابن عامر قال: قلت:[ يا رسول الله، ما النجاة؟. قال: "أمسك عليك لسانك، وليسعك بيتك، وابك على خطيئتك].(رواه أحمد وغيره).

وقال عليه الصلاة والسلام في وضوح تام: [من صمت نجا](متفق عليه).

وفي حديث معاذ الطويل، قال له في آخره: [ألا أخبرك بملاك ذلك كله؟ قال: بلى، قال: أمسك (أو كف) عليك هذا، فقال: يا رسول الله، وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟ قال: ثكلتك أمك يا معاذ!! وهل يكب الناس في النار على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم؟](رواه الترمذي وقال حسن صحيح).

وقال لأبي ذر: [عليك بحسن الخلق، وطول الصمت، فوالذي نفسي بيده ما تجمل المتجملون بمثلهما ](قال الطحان: صحيح).

قال لقمان الحكيم: الصمت حكمة، وقليل فاعله.
فالصمت الصمت يا عباد الله.. عليكم بطلول الصمت..

. فطول الصمت يجمع على العبد قلبه: فإن العبد إذا تكلم فيما لا يعنيه تشتت هُمه وتفرق قلبه.

. وطول الصمت يستر على العبد عيبه: ففي الحديث: [من كف لسانه ستر الله عورته].
وقال بعضهم:
وفي الصمت ستر للعيوب وإنما .. .. صحيفة لب المرء أن يتكلما

. وطول الصمت فيه سلامة الدين: قال الإمام النووي: "في الصمت فائدة عظيمة وهي السلامة، ولا شيء يعدل السلامة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من صمت نجا".
إن كان يعجبك السكـــوت فإنـه .. .. قد كان تعجب قبلك الأخيارا
فلئن ندمت على سكـوتك مــرة .. .. فتنـدمـن على الكــلام مـرارا
الصمت زين والسكوت سلامة .. .. فـإذا نطــقت فلا تـكن مكثارا
إن السكوت سلامة ولربمــــــا .. .. زرع الكــلام عــداوة ومرارا

مواد ذات الصله



تصويت

أعظم الخذلان أن يموت الإنسان ولا تموت سيئاته، وأعظم المنح أن يموت ولا تموت حسناته، في رأيك ماهي أفضل الحسنات الجارية فيما يلي؟

  • - بناء مسجد
  • - بناء مدرسة
  • - بناء مستشفى
  • - حسب حاجة المكان والزمان
  • - لا أدري