الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

رؤبة بن العجاج

التميمي ، الراجز من أعراب البصرة ، وسمع أباه والنسابة البكري .

روى عنه يحيى القطان ، والنضر بن شميل ، وأبو عبيدة وأبو زيد النحوي ، وطائفة .

وكان رأسا في اللغة ، وكان أبوه قد سمع من أبي هريرة . قال خلف الأحمر : سمعت رؤبة يقول : ما في القرآن أعرب من قوله تعالى : فاصدع بما تؤمر قال النسائي في رؤبة : ليس بالقوي . وقال غيره : توفي سنة خمس وأربعين ومائة .

ورؤبة بالهمز : قطعة من خشب يشعب بها الإناء . جمعها رئاب . والروبة بواو : خميرة اللبن . والروبة أيضا : قطعة من الليل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث