الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أسند عنهم من الصحابة والأحاديث المسندة عنه

أسند زيد بن وهب ، عن عمر ، وعثمان ، وعلي ، وعبد الله بن مسعود ، وأبي ذر ، وحذيفة ، وأكابر الصحابة رضي الله تعالى عنهم .

حدثنا سليمان بن أحمد ، قال : ثنا الحسن بن علي بن الوليد ، قال : ثنا الفيض بن الوثيق ، قال : ثنا إسحاق بن إبراهيم صاحب البان ، قال : ثنا الأعمش ، عن زيد بن وهب ، عن - عمر بن الخطاب ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خير القرون القرن الذي أنا فيهم ، ثم الثاني ثم الثالث ثم الرابع لا يعبأ الله بهم شيئا " . غريب من حديث الأعمش ، لم يروه عنه إلا إسحاق .

حدثنا أبو عمرو بن حمدان ، قال : ثنا الحسن بن سفيان ، قال : ثنا عمار بن خالد ، قال : ثنا القاسم بن مالك ، عن الأعمش ، عن زيد ، قال : قال - عمر : " إذا كان ثلاثة في سفر فليؤمروا عليهم أحدهم ، ذاك أمير أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم " . غريب من حديث الأعمش ، تفرد به القاسم بن مالك .

حدثنا أبو عمرو بن حمدان ، قال : ثنا الفضل بن سخيت السندي ، قال : ثنا أحمد بن محمد الرملي ، قال : ثنا يحيى بن عيسى ، قال : ثنا الأعمش ، قال : أنبأنا زيد ، قال : كان عمار قد ولع بقريش وولعت به فعدوا عليه فضربوه ، فجلس في بيته ، فجاءه عثمان بن عفان يعوده ، فخرج عثمان فقام حتى صعد المنبر ، فقال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لعمار : " تقتلك الفئة الباغية ، قاتلك في النار " . غريب من حديث الأعمش تفرد به يحيى .

حدثنا محمد بن عبد الله ، وعمر بن الحسن الواسطي ، قالا : ثنا عبدان بن أحمد ، قال : ثنا عمر بن شاذان البصري ، قال : ثنا بشر بن مهران ، قال : ثنا شريك ، عن الأعمش ، عن زيد ، قال : قال علي : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء على ذي لهجة أصدق من أبي ذر " . غريب من حديث الأعمش ، تفرد به بشر عن شريك .

حدثنا سليمان بن أحمد ، قال : ثنا أحمد بن داود المكي ، قال : ثنا ثابت بن [ ص: 173 ] عياش الأحدب ، قال : ثنا أبو رجاء الكلبي ، قال : ثنا الأعمش ، عن زيد بن وهب ، عن ابن مسعود ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يزال أربعون رجلا من أمتي قلوبهم على قلب إبراهيم ، يدفع الله بهم عن أهل الأرض ، يقال لهم الأبدال ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنهم لم يدركوها بصلاة ولا بصوم ولا بصدقة . قالوا : يا رسول الله فيم أدركوها ؟ قال : بالسخاء والنصيحة للمسلمين " . غريب من حديث الأعمش عن زيد ، ما كتبناه إلا من حديث أبي رجاء .

حدثنا الحسن بن علي التيمي في جماعة ، قالوا : أنبأنا محمد بن إسحاق بن خزيمة ، قال : ثنا علي بن مسلم ، قال : ثنا عبد الصمد بن عبد الوارث ، قال : ثنا - شعبة ، ثنا سليمان - يعني الأعمش - عن زيد بن وهب ، عن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لو أن رجلين دخلا في الإسلام فاهتجرا ، كان أحدهما خارجا من الإسلام حتى يرجع - يعني الظالم " . غريب من حديث الأعمش وشعبة ، لم يرفعه إلا عبد الصمد .

حدثنا أبو طاهر محمد بن الفضل بن محمد بن الفضل بن إسحاق بن خزيمة ، قال : حدثني جدي محمد بن إسحاق ، قال : ثنا محمد بن موسى الحرسي ، قال : ثنا سهيل بن عبد الله ، قال : سمعت الأعمش ، يحدث عن زيد بن وهب ، عن ابن مسعود ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الحافظين إذا نزلا على العبد أو الأمة معهما كتاب مختوم ، فيكتبان ما يلفظ العبد أو الأمة ، فإذا أرادا أن ينهضا ، قال أحدهما للآخر : فك الكتاب المختوم الذي معك ، فيفكه له فإذا فيه ما كتب سواء ، فذلك قوله تعالى : ( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد ) " . غريب من حديث الأعمش عن زيد ، لم يروه عنه إلا سهيل .

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، قال : ثنا عبد الله بن العباس ، قال : ثنا حميد بن الربيع ، قال : ثنا محمد بن عمر الرومي ، قال : ثنا أبو مسلم قائد الأعمش ، عن الأعمش ، عن زيد بن وهب ، عن عبد الملك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا أهل الحجرات سعرت النار ، وجاءت الفتن كأنها قطع الليل المظلم ، والله لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا " . غريب من حديث [ ص: 174 ] الأعمش عن زيد ، تفرد به عنه محمد بن فائدة أبو مسلم .

حدثنا فهد بن إبراهيم بن فهد ، قال : ثنا زكريا الغلابي ، قال : ثنا بشر بن مهران ، قال : ثنا شريك ، عن الأعمش ، عن زيد بن وهب ، عن حذيفة بن اليمان ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من سره أن يحيا حياتي ، ويموت ميتتي ، ويتمسك بالقصبة الياقوتة التي خلقها الله ثم قال لها : كن - أو كوني - فكانت ، فليتول علي بن أبي طالب من بعدي " . غريب من حديث الأعمش ، تفرد به بشر ، عن شريك .

حدثنا سليمان بن أحمد ، قال : ثنا فضيل بن أحمد ، وأحمد بن خليد ، قالا : ثنا أبو نعيم ، قال : ثنا مالك بن مغول ح . وحدثنا أبو أحمد الغطريفي ، قال : ثنا عبد بن شيرويه ، قال : ثنا إسحاق بن راهويه ، قال : ثنا يحيى بن آدم ، قال : ثنا مالك بن مغول ، عن طلحة بن مصرف ، عن زيد بن وهب ، عن حذيفة " أنه رأى رجلا قد خفف في الصلاة ، فقال له : مذ كم هذه صلاتك ؟ فقال : منذ أربعين سنة ، فقال : ما صليت منذ أربعين سنة ، ولو مت وأنت على هذه الصلاة لمت على غير فطرة محمد صلى الله عليه وسلم ، قال : ثم ذكر أن الرجل قد يخفف ويتم ويحسن " . غريب من حديث طلحة عن زيد ، لا يعرف إلا من حديث مالك عنه ، ورواه عن مالك يحيى بن سعيد الأموي ، وخالد بن عبد الرحمن المخزومي ، ومحمد بن سابق وغيرهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث