الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وجعلنا ابن مريم وأمه آية وآويناهما

جزء التالي صفحة
السابق

وجعلنا ابن مريم وأمه آية وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين

(50) أي: وامتننا على عيسى ابن مريم، وجعلناه وأمه من آيات الله العجيبة، حيث حملته وولدته من غير أب، وتكلم في المهد صبيا، وأجرى الله على يديه من الآيات ما أجرى، وآويناهما إلى ربوة ؛ أي: مكان مرتفع، وهذا - والله أعلم - وقت وضعها، ذات قرار ؛ أي: مستقر وراحة ومعين ؛ أي: ماء جار، بدليل قوله: قد جعل ربك تحتك أي: تحت المكان الذي أنت فيه لارتفاعه سريا أي: نهرا، وهو المعين وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا فكلي واشربي وقري عينا

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث