الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله أو أتتكم الساعة أغير الله تدعون إن كنتم صادقين

جزء التالي صفحة
السابق

( ولقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فأخذناهم بالبأساء والضراء لعلهم يتضرعون ) أقسم الله تعالى لرسوله - صلى الله عليه وسلم - أنه أرسل رسلا قبله إلى أمم قبل أمته فكانوا أرسخ من قومه في الشرك وأشد منهم إصرارا على الظلم ، فإن قومه يدعون الله تعالى وحده عند شدة الضيق وينسون ما اتخذوه من دونه من الأولياء والأنداد ، وأما تلك الأمم فلم تلن الشدائد قلوبهم ، ولم تصلح ما أفسد الشيطان من فطرتهم .

الأخذ بالبأساء والضراء عبارة عن إنزالهما بهم ، وأخذ الشيء يطلق على حوزه وتحصيله بالتناول والملك أو الاستيلاء والقهر ، وقد يسند هذا إلى الأسباب غير الفاعلة المريدة كقوله تعالى : ( أخذته العزة بالإثم - فأخذهم الطوفان - فأخذهم العذاب - فأخذتهم الصيحة . . الصاعقة . . الرجفة ) والبأساء : اسم يطلق على الحرب والمشقة . والبأس : الشدة في الحرب ، والخوف في الشدة ، والعذاب الشديد ، والقوة ، والشجاعة ، والبؤس ، والخضوع ، والفقر كذا في لسان العرب وقال الراغب : البؤس والبأس . والبأساء : الشدة والمكروه ، إلا أن البؤس في الفقر والحرب أكثر ، والبأس والبأساء في النكاية ، وأورد الشواهد على ذلك ، والضراء فعلاء من الضر - وهو ضد النفع وتطلق على السنة - أي الجدب - والأذى وسوء الحال حسيا كان أو معنويا كالسراء من السرور ، وهي ضدها التي تقابلها كالنعماء ، وأما الضر فيقابله النفع ، وفسر ابن جرير البأساء بشدة الفقر والضيق في المعيشة ، والضراء بالأسقام والعلل العارضة في الأجسام ، ونقل نحوه الرازي عن الحسن ، وأخرج أبو الشيخ عن سعيد بن جبير أن البأساء خوف السلطان وغلاء السعر ، والأقوال في الكلمتين متقاربة ، والفرق بينهما - كما أفهم - أن البأساء ما يقع في الخارج من الأمور الشديدة الوقع على من يمسه تأثير الحرب الحاضرة الآن ، فإن وقعها أليم شديد على من أصيبوا بفقد أولادهم ، أو تخريب بلادهم ، أو ضيق معايشهم ، وأما الضراء فهي كل ما يؤلم النفس ألما شديدا سواء كان سببه نفسيا أو بدنيا أو خارجيا - فعلى هذا تكون البأساء من أسباب الضراء ، وقالوا : إنهما جاءتا على وزن حمراء ، ولم يرد في مذكرهما وزن أحمر صفة ، بل ورد اسم تفضيل ، والتضرع إظهار الضراعة بتكلف أو تكثر ، وهي الضعف أو الذل والخضوع .

ومعنى الآية : نقسم أننا قد أرسلنا رسلا إلى أمم من قبلك فدعوهم إلى توحيدنا وعبادتنا فلم يستجيبوا لهم ، فأخذناهم أخذ ابتلاء واختبار بالبأساء والضراء ؛ ليكون ذلك معدا لهم للإيمان لما يترتب عليه - بحسب طباع البشر وأخلاقهم - من التضرع والجؤار بالدعاء لربهم ، إذ مضت سنتنا بجعل الشدائد مربية للناس بما ترجع المغرورين عن غرورهم ، وتكف الفجار [ ص: 346 ] عن فجورهم ، فما أجدرها بإرجاع أهل الأوهام ، عن دعاء أمثالهم من البشر وما دونهم من الأصنام ، ولكن من الناس من يصل إلى غاية من الشرك والفسق لا يزيلها بأس ، ولا يزلزلها بؤس ، فلا تنفع معهم العبر ولا تؤثر فيهم الغير ، وكان أولئك الأقوام منهم ، ولذلك قال تعالى فيهم :

( فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا ) جعل ابن جرير " لولا " هنا للتحضيض بمعنى " هلا " ، وجعلها الجمهور نافية ، أي فهلا تضرعوا خاشعين لنا تائبين إلينا عندما جاءهم البئيس من عذابنا ، فرأوا بوادره وحذروا أواخره ، لنكشفه عنهم قبل أن يحيط بهم ؟ أو فما خشعوا ولا تضرعوا إذ جاءهم بأسنا ( ولكن قست قلوبهم ) فكانت أقسى من الحجر ، إذ لم تؤثر فيها النذر ( وزين لهم الشيطان ما كانوا يعملون ) من الكفر والمعاصي بما يوسوس إليهم من تحسين الثبات على ما كان عليهم آباؤهم وأجدادهم ، وتقبيح الطاعة والانقياد إلى رجل منهم لا مزية له عليهم . وقد فصلنا القول من قبل في تزيين أعمال الناس إليهم وما ينسب منها إلى الشيطان لقبحه ، وما ينسب إلى الله تعالى لأنه تعبير عن خلقه وتقديره وسننه في عباده ، وما يحسن إسناده إلى المجهول ، فيراجع في تفسير ( زين للناس حب الشهوات 3 : 14 ) من جزء التفسير الثالث [ راجع ص 196 وما بعدها ج 3 ط الهيئة ] .

( فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء ) أي : فلما أعرضوا عما أنذرهم ووعظهم به الرسل ، وتركوا الاهتداء به حتى نسوه أو جعلوه كالمنسي في عدم الاعتبار والاتعاظ به - لإصرارهم على كفرهم ، وجمودهم على تقليد من قبلهم ، بلوناهم بالحسنات بما فتحنا عليهم من أبواب كل شيء من أنواع سعة الرزق ورخاء العيش وصحة الأجسام والأمن على الأنفس والأموال ، كما قال تعالى في قوم موسى : ( وبلوناهم بالحسنات والسيئات لعلهم يرجعون ) ( 7 : 168 ) فلم يتربوا بالنعم ، ولا شكروا المنعم ، بل أفادتهم النعم فرحا وبطرا كما أفادتهم الشدائد قسوة وأشرا ( حتى إذا فرحوا بما أوتوا ) منها ، وفسقوا عن أمر ربهم بطرا وغرورا بها ( أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون ) أي : أخذناهم بعذاب الاستئصال حال كوننا مباغتين لهم أو حال كونهم مبغوتين إذ فجأهم على غرة من غير سبق أمارة ولا إمهال للاستعداد أو للهرب فإذا هم مبلسون ، أي متحسرون يائسون من النجاة أو هالكون منقطعة حججهم ، والإبلاس في اللغة : اليأس والقنوط من الخير والرحمة ، والتحير : الدهشة ، وانقطاع الحجة ، والسكوت من الحزن أو الخوف والغم ، واستشهدوا له بقول العجاج :


يا صاح هل تعرف رسما مكرسا قال نعم أعرفه وأبلسا

ولقولهم : أبلست الناقة إذا لم ترغ من شدة الضبعة ، وهي بالتحريك شدة شهوة الفحل ، يقال : ضبعت الناقة ضبعا وضبعة ( من باب فرح ) .

[ ص: 347 ] والآية تفيد أن البأساء والضراء ، وما يقابلهما من السراء والنعماء مما يتربى ويتهذب به الموفقون من الناس ، وإلا كانت النعم أشد وبالا عليهم من النقم وهذا ثابت بالاختبار ، فلا خلاف في أن الشدائد مصلحة للفساد ، وأجدر الناس بالاستفادة من الحوادث المؤمن ، كما ثبت في حديث صهيب مرفوعا في صحيح مسلم " عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له ، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له " وقد بينا وجه استفادة المؤمن من الشدائد في تفسير الآيات التي نزلت في شأن غزوة أحد من " سورة آل عمران " ، وهاك بعض ما رووه في ذلك من الآثار ، قال الحافظ ابن كثير في تفسير الآية :

" قال الحسن البصري : من وسع الله عليه فلم ير أنه يمكر به فلا رأي له ، ومن قتر عليه فلم ير أنه ينظر له فلا رأي له . ثم قرأ : ( فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء ) الآية . قال الحسن : مكر بالقوم ورب الكعبة ، أعطوا حاجتهم ثم أخذوا . رواه ابن أبي حاتم . وقال قتادة . بغت القوم أمر الله ، ما أخذ الله قوما قط إلا عند سكرتهم وغرتهم ونعمتهم ، فلا تغتروا بالله ، فإنه لا يغتر بالله إلا القوم الفاسقون . رواه ابن أبي حاتم أيضا . وقال مالك عن الزهري ( فتحنا عليهم أبواب كل شيء ) قال : رخاء الدنيا وسترها .

وقد قال الإمام أحمد : حدثنا يحيى بن غيلان ، حدثنا رشدين بن سعد أبو الحجاج المهري ، عن حرملة بن عمران التجيبي عن عقبة ، عن مسلم ، عن عقبة بن عامر عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " إذا رأيت الله يعطي العبد من الدنيا على معاصيه ما يحب فإنما هو استدراج " ثم تلا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( فلما نسوا ما ذكروا به ) الآية ورواه ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، من حديث حرملة وابن لهيعة ، عن عقبة بن مسلم عن عقبة بن عامر به . وقال ابن أبي حاتم : حدثنا هشام بن عمار ، حدثنا عراك بن خالد بن يزيد ، حدثني أبي ، عن إبراهيم بن أبي عبلة ، عن عبادة بن الصامت أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يقول : " إذا أراد الله بقوم اقتطاعا فتح لهم أو فتح عليهم باب خيانة ( حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون ) " كما قال : ( فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين ) ورواه أحمد وغيره . اهـ . وسيعاد هذا البحث في تفسير " سورة الأعراف 7 : 94 " وما يليها من آيات وغيرها مما في معناها .

ومن مباحث اللفظ النحوية أن " إذا " من قوله : ( فإذا هم مبلسون ) هي التي يسمونها الفجائية لإفادتها ترتب ما بعدها على ما قبلها فجأة ، وهي حرف عند الكوفيين ، وظرف زمان [ ص: 348 ] أو مكان عند البصريين ( قولان ) منصوبة بخبر المبتدأ ، فالمعنى عليه هنا أنهم أبلسوا في مكان إقامتهم أو في زمانها ، على أن الفاء وحدها تفيد التعقيب ، وهو ترتب ما بعدها على ما قبلها من غير فاصل ، ولكن الفرق بين " فهم مبلسون " وبين " فإذا هم مبلسون " عظيم ، لا يخفى على ذي ذوق سليم . فذاك خبر مجرد ، وهذا تمثيل لمعنى مؤكد مجدد .

( فقطع دابر القوم الذين ظلموا ) أي فهلك أولئك القوم الذين ظلموا أنفسهم بتكذيب الرسل والإصرار على الشرك وأعماله ، واستؤصلوا فلم يبق منهم أحد . كنى عن ذلك بقطع دابرهم ، وهو آخر القوم الذي يكون في أدبارهم ، وقيل : دابرهم أصلهم ، وهو مروي عن السدي من المفسرين ، والأصمعي من نقلة اللغة ، والأول أظهر ، والمعنى على القولين واحد ، ووضع المظهر الموصوف بالموصول موضع المضمر ؛ للإشعار بعلة الإهلاك وسببه وهو الظلم ، ولا بد من زهوق الباطل فظهور الحق .

( والحمد لله رب العالمين ) أي : والثناء الحسن في ذلك الذي جرى من نصر الله تعالى لرسله بإظهار حججهم ، وتصديق نذرهم ، وإهلاك المشركين الظالمين ، وإراحة الأرض من شركهم وظلمهم - ثابت ومستحق لله رب العالمين المدبر لأمورهم ، المقيم لأمر اجتماعهم بحكمته البالغة ، وسننه العادلة . فهذه الجملة بيان للحق الواقع من كون الحمد والثناء على ذلك مستحقا لله تعالى وحده ، وإرشاد لعباده المؤمنين ، يذكرهم بما يجب عليهم من حمده على نصر المرسلين المصلحين ، وقطع دابر الظالمين المفسدين ، وحمده في عاقبة كل أمر ، وخاتمة كل عمل كما قال في عباده المتقين : ( وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين ) ( 10 : 10 ) وسواء كان ذلك الأمر الذي تم من السراء أو الضراء فإن للمتقين في كل منهما عبرة وفائدة ، ونعمة ظاهرة أو باطنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث