الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


ومن أعلى روايته :

أخبرنا عبد الرحمن بن محمد ، والمسلم بن علان ، وأحمد بن عبد السلام ، إذنا قالوا : أنبأنا عمر بن محمد ، أنبأنا هبة الله بن محمد ، أنبأنا محمد بن محمد بن غيلان ، أنبأنا أبو بكر الشافعي ، حدثنا محمد بن سليمان الواسطي ، ومحمد بن خالد بن يزيد الآجري ، قالا : أنبأنا أبو نعيم ، حدثنا الأعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : ليس المسكين الذي ترده التمرة والتمرتان ، ولا اللقمة واللقمتان ، ولكن المسكين الذي لا يسأل الناس ، ولم يفطن بمكانه فيعطى .

[ ص: 243 ] أخبرنا أحمد بن المؤيد السهروردي ، أنبأنا أحمد بن صرما ، والفتح بن عبد الله ببغداد ، أنبأنا محمد بن عمر الأموي ، أنبأنا أبو الحسين بن النقور ، أنبأنا علي بن عمر الحربي ، حدثنا أحمد بن الحسن الصوفي ، حدثنا يحيى بن معين ، حدثنا حفص بن غياث ، عن الأعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : من أقال مسلما عثرته ، أقاله الله يوم القيامة أخرجه أبو داود عن يحيى .

أخبرنا أبو الغنائم بن محاسن ، أنبأنا جدي لأمي عبد الله بن أبي نصر القاضي ، سنة عشرين وستمائة ، أنبأنا عيسى بن أحمد الدوشابي ، أنبأنا الحسين بن علي بن البسري ، أنبأنا عبد الله بن يحيى السكري ، أنبأنا إسماعيل بن محمد الصفار ، حدثنا سعدان بن نصر ، حدثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن المسيب بن رافع ، عن قبيصة بن جابر قال : قال عمر : لا أوتى بمحل ، ولا محلل له إلا رجمتهما .

كتب إلي عبد الله بن يحيى الجزائري ، أنبأك إبراهيم بن بركات ، أنبأنا أبو القاسم الحافظ ، أنبأنا علي بن إبراهيم الحسيني ، أنبأنا أحمد بن علي الحافظ ، أخبرني عبد الملك بن عمر ، أنبأنا علي بن عمر الحافظ ، حدثنا أبو القاسم هبة الله بن جعفر المقرئ ، حدثنا محمد بن يوسف بن يعقوب ، حدثنا [ ص: 244 ] إدريس بن علي ، حدثنا السندي بن عبدويه ، حدثنا إبراهيم بن طهمان ، عن منصور بن المعتمر ، عن الأعمش ، عن عدي بن ثابت ، عن زر ، عن علي ، سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول : يا علي إنه لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق .

وهذا وقع أعلى من هذا بخمس درجات في جزء الذهلي وغيره .

جعفر بن محمد بن عمران ، حدثنا أبو يحيى الحماني ، عن الأعمش : سمعت أنسا يقرأ ( إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأصوب قيلا ) فقيل له : يا أبا حمزة وأقوم قيلا فقال : أقوم ، وأصوب واحد .

ويقال : إن الأعمش كان ربما خرج إليهم وعلى كتفه مئزر العجين . وإنه لبس مرة فروا مقلوبا ، فقال له قائل : يا أبا محمد ; لو لبستها وصوفها إلى داخل كان أدفأ لك . قال : كنت أشرت على الكبش بهذه المشورة .

[ ص: 245 ] قالوا : مات الأعمش في ربيع الأول سنة ثمان وأربعين ومائة بالكوفة .

ومات معه فيها شيخ المدينة جعفر بن محمد الصادق ، وشيخ مصر عمرو بن الحارث الفقيه ، وشيخ حمص محمد بن الوليد الزبيدي ، وشيخ واسط العوام بن حوشب ، وقاضي الكوفة ومفتيها محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى . قرأت على الحسن بن علي ، أنبأنا سالم بن الحسن ، أنبأنا نصر الله بن عبد الرحمن ، أنبأنا أبو سعيد بن خشيش ، أنبأنا أبو علي بن شاذان ، أنبأنا عثمان بن أحمد ، حدثنا محمد بن عبيد الله المنادي ، حدثنا حفص بن غياث قال : أتيت أنا وصاحب لي إلى الأعمش نسمع منه . فخرج إلينا وعليه فروة مقلوبة قد أدخل رأسه فيها . فقال لنا : تعلمتم السمت ؟ تعلمتم الكلام ؟ أما والله ما كان الذين مضوا هكذا . وأجاف الباب ، أو قال : يا جارية أجيفي الباب . ثم [ ص: 246 ] خرج إلينا فقال : هل تدرون ما قالت الأذن ؟ قالت : لولا أني أخاف أن أقمع بالجواب ، لطلت كما يطول الكساء . قال حفص : فكم من كلمة أغاظني صاحبها . منعني أن أجيبه قول الأعمش .

أخبرنا سليمان بن قدامة القاضي ، أنبأنا جعفر الهمداني ، أنبأنا السلفي ، أنبأنا المبارك بن عبد الجبار ، أنبأنا العتيقي ، أنبأنا أبو بكر محمد بن عدي ، حدثنا أبو عبيد محمد بن علي ، سمعت أبا داود يقول : قيل للأعمش : لو أدركت عليا قاتلت معه ؟ قال : لا . ولا أسأل عنه ، لا أقاتل مع أحد أجعل عرضي دونه ، فكيف ديني دونه ؟ ! .

قال أبو الحسين بن المنادي : قد رأى أنسا إلا أنه لم يسمع منه . ورأى أبا بكرة الثقفي وأخذ له بركابه ، فقال له : يا بني ; إنما أكرمت ربك -عز وجل . قلت : لم يصح هذا .

روى أحمد بن عبد العزيز الأنصاري ، عن وكيع ، عن الأعمش ، قال : رأيت أنسا وما منعني أن أسمع منه إلا استغنائي بأصحابي .

وقال القاسم بن عبد الرحمن ورأى الأعمش : هذا الشيخ أعلم الناس بقول ابن مسعود .

وعن ابن عيينة : سبق الأعمش الناس بأربع : كان أقرأهم للقرآن ، وأحفظهم للحديث ، وأعلمهم بالفرائض ، وذكر خصلة أخرى .

قال هشيم : ما رأيت بالكوفة أحدا كان أقرأ من الأعمش .

وقال زهير بن معاوية ; ما أدركت أحدا أعقل من الأعمش ومغيرة .

وقال أحمد : أبو إسحاق والأعمش رجلا أهل الكوفة .

قال أبو داود السجستاني : عند شعبة عن الأعمش نحو من خمسمائة [ ص: 247 ] حديث . أخطأ فيها في أكثر من عشرة أحاديث .

وكان عند وكيع عنه ثمانمائة . وسفيان أعلمهم بالأعمش .

قال محمد بن خلف التيمي ، عن أبي بكر بن عياش قال : كنا نسمي الأعمش سيد المحدثين . كنا نجيء إليه إذا فرغنا من الدوران . فيقول : عند من كنتم ؟ فنقول : عند فلان . فيقول : طبل مخرق . ويقول : عند من كنتم ؟ فنقول : عند فلان . فيقول : طير طيار . ونقول : عند فلان . فيقول : دف . وكان يخرج إلينا شيئا فنأكله . فقلنا يوما : لا يخرج شيئا إلا أكلتموه . فأخرج شيئا فأكلناه ، وأخرج فأكلناه ، فدخل فأخرج فتيتا فشربناه ، فدخل وأخرج إجانة وقتا ، وقال : فعل الله بكم وفعل . أكلتم قوتي وقوت المرأة ، وشربتم فتيتها . هذا علف الشاة . قال : فمكثنا ثلاثين يوما لا نكتب عنه فزعا منه ، حتى كلمنا إنسانا عطارا كان يجلس إليه حتى كلمه لنا .

قال أبو خالد الأحمر : سئل الأعمش عن حديث ، فقال لابن المختار : ترى أحدا من أصحاب الحديث ؟ فغمض عينيه وقال : لا أرى أحدا يا أبا محمد ، فحدث به .

روى الكوسج عن ابن معين قال : الأعمش ثقة . وقال النسائي : ثقة ثبت . روى شريك عن الأعمش قال : لم يكن إبراهيم يسند الحديث لأحد إلا لي لأنه كان يعجب بي .

قال أبو عوانة ، وعبد الله بن داود : مات الأعمش سنة سبع وأربعين ومائة [ ص: 248 ] وقال وكيع والجمهور سنة ثمان زاد أبو نعيم : في ربيع الأول وهو ابن ثمان وثمانين سنة .

ذكر أصحاب الأعمش .

قال النسائي :

الطبقة الأولى : منهم سفيان ، وشعبة ، ويحيى القطان .

الطبقة الثانية : زائدة ، ويحيى بن أبي زائدة ، وحفص بن غياث .

الطبقة الثالثة : أبو معاوية ، وجرير بن عبد الحميد ، وأبو عوانة .

الطبقة الرابعة : ابن المبارك ، وفضيل بن عياض ، وقطبة بن عبد العزيز ، ومفضل بن مهلهل ، وداود الطائي .

الطبقة الخامسة : عبد الله بن إدريس ، وعيسى بن يونس ، ووكيع ، وحميد بن عبد الرحمن الرؤاسي ، وعبد الله بن داود ، والفضل بن موسى ، وزهير بن معاوية .

الطبقة السادسة : عبد الواحد بن زياد ، وأبو أسامة ، وعبد الله بن نمير .

الطبقة السابعة : عبيدة بن حميد ، وعبدة بن سليمان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث