الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أبو أيوب المورياني

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

أبو أيوب المورياني

وزير المنصور ، سليمان بن أبي سليمان الخوزي تمكن من المنصور تمكنا لا مزيد عليه ، وكان أولا كاتبا للأمير سليمان بن حبيب بن المهلب بن أبي صفرة ، وكان المنصور ينوب عن هذا الأمير في بعض كور فارس ، فيما نقله ابن خلكان . فصادره وضربه ، فلما صارت الخلافة إلى المنصور قتله .

وكان المورياني قد دافع عند سليمان كثيرا عن المنصور ، فاستوزره ثم غضب عليه ، ونسبه إلى أخذ الأموال ، وأضمر له ، فكان كلما هم به دخل أبو أيوب وقد دهن حاجبيه بدهن مسحور ، فسار في ألسنة العامة : دهن أبي أيوب . ثم إنه استأصله وعذبه وأخذ منه أموالا عظيمة . [ ص: 24 ]

وكذلك الدنيا الدنية ، قريبة الرزية . مات في سنة أربع وخمسين ومائة ، وكان من دهاة العالم ، وله مشاركة قوية في الأدب والفلسفة والحساب والكيمياء والسحر والنجوم ، ولكنه ليس بفقيه ، وكان سمحا جوادا متمولا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث