الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط




أسند أبو عبد الله عبد الرحمن الصنابحي عن أبي بكر الصديق ، وعن معاذ بن جبل ، وعبادة بن الصامت ، ومعاوية رضي الله تعالى عنهم أجمعين .

حدثنا أبو عمرو بن حمدان قال : ثنا الحسن بن سفيان قال : ثنا أحمد بن [ ص: 130 ] سليمان قال : ثنا رشدين بن سعد ، عن مهاجر بن غانم المذحجي قال : ثنا أبو عبد الله الصنابحي قال : سمعت أبا بكر الصديق ، يقول على المنبر : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " من أحب أن يسمع الله دعوته ، ويفرج كربته في الدنيا والآخرة فلينظر معسرا ، أو ليضع له ، ومن سره أن يقيه الله من فور جهنم يوم القيامة ، ويجعله في ظله فلا يكن غليظا على المؤمنين ، وليكن لهم رحيما " رواه عبد الرحمن بن سليمان ، عن محمد بن حسان ، عن مهاجر ، مثله .

حدثنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن قال : ثنا بشر بن موسى قال : ثنا أبو عبد الرحمن المقرئ قال : ثنا حيوة بن شريح قال : سمعت عقبة بن مسلم التجيبي ، يقول : حدثني أبو عبد الرحمن الحبلي ، عن الصنابحي ، عن معاذ بن جبل ، قال : أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي يوما ثم قال : " يا معاذ ، والله إني أحبك " فقال معاذ : بأبي أنت وأمي يا رسول الله ، وأنا والله أحبك ، فقال : " أوصيك يا معاذ ، لا تدعن في دبر كل صلاة أن تقول : اللهم أعني على شكرك وذكرك وحسن عبادتك " قال : وأوصى بذلك معاذ الصنابحي ، وأوصى الصنابحي أبا عبد الرحمن ، وأوصى أبو عبد الرحمن عقبة ، وأوصى عقبة حيوة ، وأوصى حيوة المقري ، وأوصى المقري بشرا ، وأوصى بشر محمدا ، وأوصى محمد به ، وأوصانا به شيخنا أبو نعيم ، رواه أبو عاصم ، عن حيوة مثله ، ورواه ابن لهيعة ، عن عقبة ، عن أبي عبد الرحمن من دون الصنابحي .

حدثنا أبو عمرو بن حمدان قال : ثنا الحسن بن سفيان قال : ثنا صفوان بن صالح قال : ثنا الوليد بن مسلم قال : ثنا خالد بن يزيد المدني ، عن يونس بن ميسرة بن حلبس ، عن أبي عبد الله الصنابحي ، عن عبادة بن الصامت ، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " ما من عبد يسجد لله سجدة إلا كتب الله له بها حسنة ، ومحا بها عنه سيئة ، ورفعه بها درجة ، فاستكثروا من السجود " .

حدثنا سليمان بن أحمد قال : ثنا أبو زرعة الدمشقي قال : ثنا آدم بن أبي إياس قال : ثنا أبو غسان محمد بن مطرف ، عن زيد بن أسلم ، عن عطاء بن يسار ، عن [ ص: 131 ] الصنابحي ، عن عبادة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " خمس صلوات كتبهن الله عز وجل على عباده ، من حافظ عليهن ولم يضيعهن استخفافا بحقهن كان له عند الله عهد أن لا يعذبه ، ومن لم يأت بهن لم يكن له عند الله عهد ، إن شاء رحمه ، وإن شاء عذبه " غريب من حديث الصنابحي ، عن عبادة ، ومشهوره رواية ابن محيريز ، عن المخدجي ، عن عبادة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث