الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط




حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا أحمد بن محمد بن موسى الأنطاكي ، ثنا يعقوب بن كعب ، ثنا الوليد بن مسلم ، عن صفوان بن عمرو ، عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير ، عن أبيه قال : أخرج معاوية غنائم قبرس إلى طرسوس من ساحل حمص ، ثم جعلها هناك في كنيسة يقال لها كنيسة معاوية ، ثم قام في الناس فقال : إني قاسم غنائمكم على ثلاثة أسهم : سهم لكم ، وسهم للسفن ، وسهم للقبط ، فإنه لم يكن لكم قوة على عدو البحر إلا بالسفن والقبط ، فقام أبو ذر فقال : " بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن لا تأخذني في الله لومة لائم ، أتقسم يا معاوية للسفن سهما ، وإنما هي فيئنا ؟ وتقسم للقبط سهما ، وإنما هم أجراؤنا ؟ " فقسمها معاوية على قول أبي ذر .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا موسى بن عيسى بن المنذر الحمصي ، ثنا أبي ، ثنا بقية بن الوليد ، ثنا يحيى بن سعيد ، عن خالد بن معدان ، عن جبير بن نفير ، أن نفرا قالوا لعمر بن الخطاب : والله ما رأينا رجلا أقضى بالقسط ولا أقول بالحق ولا أشد على المنافقين منك يا أمير المؤمنين ، فأنت خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال عوف بن مالك : كذبتم والله لقد رأينا خيرا منه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : من هو يا عوف ؟ فقال : أبو بكر ، فقال عمر : " صدق عوف وكذبتم ، والله لقد كان أبو بكر أطيب من ريح المسك ، وأنا أضل من بعير أهلي " .

أخبرنا محمد بن أحمد بن إبراهيم في كتابه ، ثنا موسى بن إسحاق ، ثنا سويد بن سعيد ، ثنا بقية بن الوليد ، عن أبي بكر بن أبي مريم قال : حدثني ابن جبير بن [ ص: 135 ] نفير ، عن أبيه جبير بن نفير قال : " لا يفقه العبد كل الفقه حتى يترك مجلس قومه " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث