الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله

جزء التالي صفحة
السابق

يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون

يا أيها الذين آمنوا صدر الخطاب بحرفي النداء والتنبيه؛ إظهارا لكمال الاعتناء بمضمون ما بعده إذا لقيتم فئة أي: حاربتم جماعة من الكفرة، وإنما لم يوصفوا بالكفر لظهور أن المؤمنين لا يحاربون إلا الكفرة، واللقاء مما غلب في القتال فاثبتوا أي: للقائهم في مواطن الحرب واذكروا الله كثيرا أي: في تضاعيف القتال، مستمدين منه، مستعينين به، مستظهرين بذكره، مترقبين لنصره لعلكم تفلحون أي: تفوزون بمرامكم، وتظفرون بمرادكم من النصرة والمثوبة، وفيه تنبيه على أن العبد ينبغي أن لا يشغله شيء عن ذكر الله تعالى، وأن يلتجئ إليه عند الشدائد، ويقبل إليه بكليته فارغ البال، واثقا بأن لطفه لا ينفك عنه في حال من الأحوال.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث