الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: إنما النسيء زيادة في الكفر آية 37

[10014] حدثنا أحمد بن يونس بن المسيب، ثنا مكي بن إبراهيم ، ثنا موسى بن عبيدة، عن عبد الله بن دينار ، عن ابن عمر قال: وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعقبة فقال: "إنما النسيء من الشيطان زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا " .

[10015] حدثنا أبي , ثنا أبو صالح كاتب الليث ، ثنا معاوية بن صالح , عن علي بن طلحة , عن ابن عباس قال: إنما النسيء زيادة في الكفر قال: النسيء: إن جنادة بن عوف بن مالك الكناني كان يوافي الموسم كل عام, وكان يكنى أبا ثمامة فينادي ألا إن أبا ثمامة لا يحاب ولا يعاب, ألا وإن عام صفر الأول حلال, فيحله للناس, [ ص: 1794 ] فيحل صفر عاما ويحرمه عاما ويحرم المحرم عاما, فذلك قول الله: إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما

[10016] حدثنا أبي , حدثنا يحيى بن المغيرة , أنبأ جرير , عن منصور , عن أبي وائل إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا إلى قوله: ما حرم الله قال: كان الناسي رجلا من كنانة , ذا رأي يأخذون من رأيه رأسا فيهم فكان عاما يجعل المحرم صفرا, فيغيرون فيه ويستحلونه, فيصيبون فيغنمون, قال: وكان عاما يحرمه.

[10017] حدثنا أبي , ثنا مقاتل بن محمد, ثنا وكيع , عن سفيان , عن أبي وائل في قوله: إنما النسيء زيادة في الكفر قال: كان رجل يسمى النسيء من بني كنانة , كان يجعل المحرم صفرا يستحل به الغنائم, فنزلت هذه الآية.

قوله تعالى: زيادة في الكفر

[10018] ذكره أحمد بن محمد بن أبي أسلم, ثنا إسحاق بن راهويه , ثنا روح, ثنا شبل, عن ابن أبي نجيح , عن مجاهد زيادة في الكفر قال: ازدادوا به كفرا إلى كفرهم.

قوله تعالى: يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما

[10019] حدثنا صالح بن بشير بن سلمة الطبراني , ثنا مكي بن إبراهيم , ثنا موسى بن عبيدة, عن عبد الله بن دينار , عن ابن عمر أنه قال: وقف النبي صلى الله عليه وسلم بالعقبة, فاجتمع إليه ما شاء الله من المسلمين, فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ثم قال: "وإنما النسيء من الشيطان" زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما فكانوا يحرمون المحرم عاما ويستحلون صفرا, يحرمون صفرا ويستحلون المحرم, وهو النسيء.

[10020] حدثنا أبو زرعة , ثنا منجاب, أنبأ بشر بن عمارة, عن أبي روق, عن الضحاك , عن ابن عباس في قوله: إنما النسيء زيادة في الكفر قال: المحرم كانوا يسمونه صفرا، وصفر يقول: صفران الأول والآخر, يحل لهم مرة الأول, ومرة الآخر.

[ ص: 1795 ] [10021] حدثنا حجاج بن حمزة , ثنا شبابة, ثنا ورقاء, عن ابن أبي نجيح , عن مجاهد قال: كانوا يسقطون المحرم ثم يقولون: صفران لصفر وشهر ربيع الأول ثم يقولون: شهرا ربيع لشهر ربيع الآخر ولجمادى الأول ثم يقولون لرمضان: شعبان, ويقولون لشوال: رمضان, ويقولون لذي القعدة: شوال, ثم يقولون لذي الحجة: ذو القعدة, ثم يقولون للمحرم: ذو الحجة, فيحجون في المحرم, ثم يأتنفون فيعدون على ذلك عدة مستقيمة على وجه ما ابتدوا, فيقولون: المحرم, فيحجون في المحرم ويحجون في كل شهر مرتين, ثم يسقطون شهرا آخر, ثم يعدون على العدة الأولى, يقولون: صفر وشهر ربيع الأول على نحو عددهم في أول ما أسقطوا.

[10022] حدثنا عبد الله بن سليمان, حدثنا الحسين بن علي مهران, حدثنا عامر بن الفرات, حدثنا أسباط , عن السدي قوله: إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله قال: كان رجل من بني مالك بن كنانة يقال له: جنادة بن عوف يكنى أبا ثمامة ينسئ الشهور, وكانت العرب يشتد عليهم أن يمكثوا ثلاثة أشهر لا يغير بعضهم على بعض, فإذا أراد أن يغير على أحد قام يوم منى فخطب فقال: إني قد أحللت المحرم, وحرمت صفر مكانه فيقاتل الناس في المحرم, فإذا كان صفر غمدوا السيوف ووضعوا الأسنة, ثم يقوم في قابل فيقول: إني قد أحللت صفر, وحرمت المحرم.

قوله تعالى: ليواطئوا

[10023] حدثنا أبي , ثنا أبو صالح , ثنا معاوية بن صالح , عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس قوله: ليواطئوا يقول: يشبهوا.

قوله تعالى: عدة ما حرم الله

[10024] حدثنا عبد الله بن سليمان, ثنا الحسين بن علي , ثنا عامر بن الفرات, ثنا أسباط , عن السدي قوله: ليواطئوا عدة ما حرم الله فيواطئوا أربعة أشهر.

قوله تعالى: فيحلوا ما حرم الله

وبه عن السدي قوله: فيحلوا ما حرم الله فيحلوا المحرم.

[ ص: 1796 ] قوله تعالى: زين لهم سوء أعمالهم والله لا يهدي القوم الكافرين

[10025] حدثنا الحسن بن أحمد , ثنا موسى بن محلم, ثنا أبو بكر الحنفي, ثنا عباد بن منصور قال: سألت الحسن عن قوله: زين لهم قال: زين لهم الشيطان.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث