الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

681 حدثنا محمود بن غيلان حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن عبد الملك بن عمير عن زيد بن عقبة عن سمرة بن جندب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن المسألة كد يكد بها الرجل وجهه إلا أن يسأل الرجل سلطانا أو في أمر لا بد منه قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

التالي السابق


قوله : ( عن عبد الملك بن عمير ) بن سويد اللخمي الكوفي ، ثقة فقيه تغير حفظه وربما دلس من الثالثة ( عن زيد بن عقبة ) الفزاري الكوفي ، ثقة من الثالثة ( إن المسألة كد يكد بها الرجل وجهه ) قال في النهاية : الكد الإتعاب يقال : كد يكد في عمله إذا استعجل وتعب ، وأراد بالوجه ماءه ورونقه ، انتهى .

وقال السيوطي في قوت المغتذي : كد بفتح الكاف وتشديد الدال المهملة ، وفي رواية أبي داود : كدوح بضم الكاف والدال وحاء مهملة ، وقد ذكر اللفظين معا أبو موسى المديني في ذيله على الغريبين ، وفسر الكدوح بالخدوش في الوجه والكد بالتعب والنصب . قال العراقي : ويجوز أن يكون الكدح بمعنى الكد من قوله تعالى : إنك كادح وهو السعي والحرص ، انتهى ما في قوت المغتذي ( إلا أن يسأل الرجل سلطانا ) وفي رواية أبي داود : إلا أن يسأل الرجل ذا سلطان ، أي ذا حكم وسلطنة ، بيده بيت المال فيسأل حقه فيعطيه منه إن كان مستحقا . قال الخطابي : أي ولو مع الغناء فسأله حقه من بيت المال لأن السؤال مع الحاجة دخل في قوله : أو في أمر لا بد منه ، انتهى ( أو في أمر لا بد منه ) كما في الحمالة والجائحة والفاقة .

قوله : ( هذا حديث حسن صحيح ) وأخرجه أبو داود والنسائي وسكت عنه أبو داود ، ونقل المنذري تصحيح الترمذي .

[ ص: 291 ]


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث