الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكايته مع ذوي عيال يشكيه الفقر

حدثنا الحسن بن محمد بن كيسان ، ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ، ثنا سليمان بن حرب ، ثنا حماد بن زيد ، عن عامر بن عبيدة قال : أول ما أنكر من عمر بن عبد العزيز أنه خرج في جنازة ، فأتي ببرد كان يلقى للخلفاء يقعدون عليه إذا خرجوا إلى جنازة ، فألقي له ، فضربه برجله ، ثم قعد على الأرض ، فقالوا : ما هذا ؟ فجاء رجل فقام بين يديه فقال : يا أمير المؤمنين ، اشتدت بي الحاجة ، وانتهت بي الفاقة ، والله سائلك عن مقامي غدا بين يديك - وفي يده قضيب قد اتكأ عليه بسنانه - . فقال : أعد علي ما قلت ، فأعاد عليه قال : يا أمير المؤمنين ، اشتدت بي الحاجة ، وانتهت بي الفاقة ، والله سائلك عن مقامي هذا بين يديك ، فبكى حتى جرت دموعه على القضيب ، ثم قال : ما عيالك ؟ قال : خمسة ، أنا وامرأتي وثلاثة أولادي ، قال : فإن الفرض لك ولعيالك عشرة دنانير ، ونأمر لك بخمسمائة ، مائتين من مالي ، وثلاثمائة من مال الله ، تبلغ بها حتى يخرج عطاؤك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث