الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

عافية

ابن يزيد بن قيس الأودي ، الكوفي ، الحنفي ، قاضي بغداد بالجانب [ ص: 399 ] الشرقي . كان من العلماء العاملين ، ومن قضاة العدل ، نزع في الفقه بأبي حنيفة . وحدث عن : هشام بن عروة ، والأعمش ، ومجالد ، ومحمد بن عمرو بن عطاء ، وابن أبي ليلى .

روى عنه : موسى بن داود ، وأسد السنة . وقلما روى ; لأنه مات كهلا .

قال الخطيب : كان عالما زاهدا ، حكم مدة على سداد وصون ، ثم استعفى من القضاء ، فأعفي . وثقه النسائي . وقال أبو داود : يكتب حديثه

وروى عباس الدوري ، عن يحيى : ثقة . وكذلك روى أحمد بن أبي مريم عنه ، وقال في رواية علي بن الحسين بن الجنيد الرازي ، عنه : ضعيف في الحديث .

قيل : سبب تركه القضاء ، أنه تثبت في حكم ، فأهدى له الخصم رطبا ، فرده وزجره ، فلما حاكم خصمه من الغد ، قال عافية : لم يستويا في قلبي . ثم حكاها للخليفة ، وقال : هذا حالي وما قبلت ، فكيف لو قبلت ؟ ! قال : فأعفاه . توفي سنة نيف وستين ومائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث