الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فلما رآ أيديهم لاتصل إليه نكرهم وأوجس منهم

جزء التالي صفحة
السابق

فلما رأى أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف إنا أرسلنا إلى قوم لوط

قوله تعالى : " فلما رأى أيديهم " يعني الملائكة " لا تصل إليه " يعني العجل " نكرهم " أي : أنكرهم . قال أبو عبيدة : نكرهم وأنكرهم واستنكرهم ، سواء ، قال الأعشى :

[ ص: 129 ]

فأنكرتني وما كان الذي نكرت من الحوادث إلا الشيب والصلعا



قوله تعالى : " وأوجس منهم خيفة " أي : أضمر في نفسه خوفا . قال الفراء : وكانت سنة في زمانهم إذا ورد عليهم القوم فأتوهم بالطعام فلم يمسوه ، ظنوا أنهم عدو أو لصوص ، فهنالك أوجس في نفسه خيفة ، فرأوا ذلك في وجهه ، فقالوا : " لا تخف " .

قوله تعالى : " إنا أرسلنا إلى قوم لوط " قال الزجاج : أي : أرسلنا بالعذاب إليهم . قال ابن الأنباري : وإنما أضمر ذلك هاهنا ، لقيام الدليل عليه بذكر الله تعالى له في سورة أخرى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث