الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل الأموال المنقولة وهي الغنائم المألوفة

وأهل الخمس في الغنيمة هم أهل الخمس في الفيء ، فيكون سهم من الخمس لرسول الله صلى الله عليه وسلم ويصرف بعده للمصالح ، والسهم الثاني لذوي القربى من بني هاشم وبني المطلب ، والسهم الثالث لليتامى ، والسهم الرابع للمساكين ، والسهم الخامس لبني السبيل ،

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث