الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

14998 6463 - (15424) - (3 \ 414) عن حميد ، عن رجل من أهل مكة يقال له : يوسف ، قال : كنت أنا ورجل من قريش نلي مال أيتام ، قال : وكان رجل قد ذهب مني بألف درهم ، قال : فوقعت له في يدي ألف درهم ، قال : فقلت للقرشي : إنه قد ذهب لي بألف درهم ، وقد أصبت له ألف درهم . قال : فقال القرشي : حدثني أبي : أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " أد الأمانة إلى من ائتمنك ، ولا تخن من خانك " .

التالي السابق


* قوله : "نلي " : صيغة المتكلم مع الغير ، من الولاية .

* "أد " : أمر من الأداء .

* "ولا تخن من خانك " : أي : "لا تقابل الخيانة بمثلها ، فكأنه أخذ منه عدم جواز أن يأخذ هذا الألف في مقابلة ذاك ، ورأى أن هذا من باب مقابلة الخيانة

[ ص: 283 ] بمثلها ، وهو لا يجوز ، ومن جوز ذلك ، رأى أنه ليس من ذلك الباب ، بل من باب أخذ الحق عند القدرة عليه ، وإنما الخيانة إذا زاد على حقه ، والله تعالى أعلم .

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث