الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

15059 6510 - (15485) - (3 \ 422) عن عويم بن ساعدة الأنصاري : أنه حدثه : أن النبي أتاهم في مسجد قباء ، فقال : " إن الله - تبارك وتعالى - قد أحسن عليكم الثناء في الطهور في قصة مسجدكم ، فما هذا الطهور الذي تطهرون به ؟ " ، قالوا : والله يا رسول الله ما نعلم شيئا إلا أنه كان لنا جيران من اليهود ، فكانوا يغسلون أدبارهم من الغائط ، فغسلنا كما غسلوا .

التالي السابق


* قوله : "في قصة مسجدكم " : ظاهره أن المراد بالمسجد الذي أسس على التقوى هو مسجد قباء ، وقد صح أنه مسجد النبي صلى الله عليه وسلم الذي في المدينة بطرق ، فيحتمل أن المراد في قصة مسجد الضرار ، وأضافه إليهم لكونه بني عندهم ،

[ ص: 338 ] وأما خطاب أهل مسجد قباء ، فلا دلالة فيه ; فإن المراد : الأنصار ، وهم كانوا أهل المسجدين ، واتفق أن الكلام جرى هناك ، والله تعالى أعلم .

وفي "المجمع " : رواه أحمد ، والطبراني في الثلاثة ، وفيه شرحبيل بن سعد ، ضعفه مالك ، وابن معين ، وأبو زرعة ، ووثقه ابن حبان .

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث