الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من تصدق من مال حرام لم يكن له فيه أجر وكان إصره عليه

جزء التالي صفحة
السابق

1485 - ما حدثناه أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا محمد بن إسحاق الصغاني [ ص: 13 ] ثنا يزيد بن هارون ، ثنا ابن إسحاق ، وحبيب بن أبي حبيب ، عن عمرو بن هرم ، أن أبا الرجال محمد بن عبد الرحمن الأنصاري حدثه ، أن عمر بن عبد العزيز حين استخلف أرسل إلى المدينة يلتمس عهد النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - في الصدقات ، فوجد عند آل عمر بن الخطاب كتاب عمر إلى عماله في الصدقات بمثل كتاب النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - إلى عمرو بن حزم ، فأمر عمر بن عبد العزيز عماله على الصدقات أن يأخذوا بما في ذينك الكتابين ، فكان فيهما : " صدقة الإبل ما زادت على التسعين واحدة ففيها حقتان إلى عشرين ومائة ، فإذا زادت على العشرين ومائة واحدة ففيها ثلاث بنات لبون حتى تبلغ تسعا وعشرين ومائة ، فإذا كانت الإبل أكثر من ذلك فليس فيها ما لا تبلغ العشرة منها شيء حتى تبلغ العشرة " .

وأما كتاب النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - لعمرو بن حزم ، فإن إسناده من شرط هذا الكتاب ، ولذلك ذكرت السياقة بطولها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث