الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

15234 6619 - (15661) - (3 \ 443) عن عبد الرحمن بن أبي قراد ، قال : خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجا ، قال : فنزل منزلا ، وخرج من الخلاء ، فاتبعته بالإداوة أو القدح ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد حاجة أبعد ، فجلست له بالطريق حتى انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت له : يا رسول الله ! الوضوء ، فأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ ص: 447 ] إلي ، فصب رسول الله صلى الله عليه وسلم على يده فغسلها ، ثم أدخل يده ، فكفها ، فصب على يده واحدة ، ثم مسح على رأسه ، ثم قبض الماء قبضا بيده ، فضرب به على ظهر قدمه ، فمسح بيده على قدمه ، ثم جاء ، فصلى لنا الظهر .


التالي السابق


* قوله : "الوضوء " : بفتح الواو ، وهو بالنصب - ; أي : خذه .

* "فكفها " : لعل المراد ضم الأصابع حتى لا يسقط الماء .

* "فمسح بيده " : أي : أمر الماء بيده ليعم القدم كله ، والظاهر أنه غسل ; إذ المسح لا يحتاج إلى قبض الماء ، والله تعالى أعلم .

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث