الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مرحوم ( ع )

بن عبد العزيز بن مهران ، الإمام المحدث الثقة أبو محمد ، وقيل [ ص: 331 ] أبو عبد الله الأموي ، مولاهم البصري ، العطار ، من موالي آل معاوية ، وهو والد عبيس ، وجد بشر بن عبيس .

حدث عن : ثابت البناني ، وأبي عمران الجوني ، وأبي نعامة السعدي ، وعبد الرحيم بن زيد العمي ، وأبيه عبد العزيز ، وأبي سمير حكيم بن خذام ، وسهل بن عطية ، وعمه عبد الحميد بن مهران ، وعسل بن سفيان ، وينزل إلى أن يروي عن داود بن عبد الرحمن العطار . وليس هو بالمكثر .

روى عنه : الثوري ، أحد مشايخه ، والخريبي ، وأبو نعيم ، وزكريا بن عدي ، ومسدد ، وعبدان بن عثمان ، وعلي بن المديني ، وأبو بكر بن أبي شيبة ، وإسحاق ابن راهويه ، وسوار بن عبد الله العنبري ، وخليفة بن خياط ، وبندار ، وابن مثنى ، وعمرو الناقد ، ونصر بن علي ، وأبو بكر محمد بن خلاد الباهلي ، وأحمد بن إبراهيم الدورقي ، وبكر بن خلف ، والحسين بن الحسن المروزي ، ويحيى بن حبيب ، ويعقوب الدورقي ، وخلق سواهم . وثقه أحمد ، وابن معين ، والنسائي .

وقال الخريبي : ما رأيت بالبصرة أفضل منه ، ومن سليمان بن المغيرة .

قال البخاري : قال بشر بن عبيس : مات جدي سنة ثمان وثمانين ومائة وكان له يوم موت الحسن البصري سبع سنين . [ ص: 332 ] وقال أبو داود : مات سنة سبع وثمانين .

أخبرنا أحمد بن عبد الحميد ، ومحمد بن أبي بكر بن بطيخ ، وأحمد بن مؤمن ، وعبد الحميد بن أحمد ، قالوا : أخبرنا عبد الرحمن بن نجم ، أخبرتنا شهدة الكاتبة ، أخبرنا الحسين بن طلحة ، أخبرنا عبد الواحد بن محمد ، حدثنا الحسين بن إسماعيل ، حدثنا يعقوب بن إبراهيم ، حدثنا مرحوم بن عبد العزيز العطار ، حدثنا أبو نعامة السعدي ، عن أبي عثمان النهدي ، عن أبي موسى الأشعري قال : كنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في غزاة ، فقال : يا عبد الله بن قيس ألا أعلمك كنزا من كنوز الجنة : لا حول ولا قوة إلا بالله رواه سليمان التيمي ، وخالد الحذاء ، وعاصم الأحول ، وآخرون عن النهدي نحوه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث