الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

حدثنا أبي ، وأبو محمد بن حيان ، قالا : ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ، ثنا سعيد بن عبد الرحمن المخزومي ، ثنا سفيان بن عيينة ، عن مسعر ، قال سفيان : " وكان مسعر من معادن الصدق " .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا عبد الله بن محمد بن ناجية ، ثنا أبو معمر القطيعي ، قال : قيل لسفيان بن عيينة : " من أفضل من رأيت ؟ قال : مسعر ، وقيل لمسعر : من أفضل من رأيت ؟ قال : عمرو بن مرة " .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا أبو الحريش الكلابي ، ثنا ابن المقرئ ، ثنا سفيان بن عيينة ، قال : " ما رأيت أفضل من مسعر " .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا مسبح بن حاتم العكلي ، ثنا نصر بن علي ، ثنا سفيان بن عيينة ، عن هشام ، قال : " ما رأيت بالكوفة أفضل من مسعر " .

حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد الحافظ النيسابوري ، ثنا محمد بن محمد الحواري ، ثنا أبو محمد ورقاء بن سهل بن شجرة الكندي ، ثنا خالد بن نزار ، ثنا [ ص: 210 ] سفيان بن عيينة ، قال : ما لقيت أحدا أفضله على مسعر .

حدثنا محمد بن جعفر المكتب المنكدر ، ثنا أحمد بن الحسين الأنصاري ، ثنا محمد بن عامر ، قال : سمعت أبي ، يقول : قال النعمان - يعني ابن عبد السلام - ، قال لي سفيان بن عيينة : " هل لقيت مسعرا ؟ فقلت : بلى ، فقال : أما إنك لم تلق أبدا مثله فضلا " .

حدثنا محمد بن الحسن بن محمد بن أبي الحنين الكوفي ، ثنا محمد بن الحسين بن حميد بن الربيع ، ثنا العباس بن يزيد ، قال : سمعت سفيان بن عيينة ، وذكر مسعرا فقال : أخبروني عن سفيان الثوري ، حيث يقول : حدثنا أبو سلمة ، كان يستحي أن يقول : ثنا مسعر ، ما رأى مثل مسعر قط " .

حدثنا الحسن بن محمد بن علي ، ثنا محمد بن يعقوب ، ثنا الهذيل بن معاوية ، ثنا إبراهيم بن أيوب ، ثنا النعمان بن عبد السلام ، قال : قال سفيان الثوري : " لم يكن في زماني مثله - يعني مسعرا " .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا أبو الطيب أحمد بن روح ، ثنا الحسين بن مسلم ، ثنا أحمد بن داود الحراني ، قال : سمعت مصعب بن المقدام ، يقول : " رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام وسفيان الثوري آخذ بيده وهما يطوفان ، فقال سفيان الثوري : يا رسول الله ، مات مسعر بن كدام ؟ قال : نعم ، واستبشر به أهل السماء " .

حدثنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، ثنا سلمة بن جنادة ، قال : سمعت حفص بن غياث ، يقول : سمعت هشام بن عروة ، يقول : " ما قدم علينا من أهل العراق أحد أفضل من ذاك السختياني أيوب ، وذاك الرواسي مسعر " .

حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ، ثنا أحمد بن علي الأبار ، ثنا الصلت ، ثنا ابن عيينة ، ثنا هشام بن عروة ، مثله .

حدثنا محمد بن علي بن حبيش ، ثنا إسحاق بن عبد الله بن سلمة ، ثنا إسحاق بن الصيف ، قال : " سألت يعلى بن عبيد ، قلت : يا أبا يوسف ، من أدركت من أهل زمانك ؟ فقد أدركت الناس ، قال : سفيان . قلت : سبحان الله أدركت محمد بن [ ص: 211 ] سوقة ، وموسى الجهني ، وعبد الله بن أبي سليمان ، وقد حمل عنهم سفيان ، ويقول سفيان ، فجلس وكان قائما فقال : يا بني إن سفيان كان قد جمع ورعا ، وعلما ، قلت : ثم من ؟ فناولني يده وقام فقال : مسعر " .

حدثنا محمد بن علي ، ثنا أحمد بن القاسم بن مساور ، ثنا عبيد بن جناد ، قال : سمعت أبا سعيد الخدري ، يقول : قال الحسن بن عمارة : " إن لم يدخل الجنة إلا مثل مسعر بن كدام إن أهل الجنة لقليل " .

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، وأبو أحمد محمد بن محمد ، قالا : ثنا محمد بن إسحاق السراج ، ثنا محمد بن الصباح ، ثنا سفيان ، قال : قال معن بن عبد الرحمن : " ما رأيت مسعرا في يوم إلا قلت : هو أفضل منه قبل ذلك " .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا محمد بن صالح بن دريج ، ثنا محمد بن عبد المجيد التميمي ، ثنا ابن عيينة ، قال : " لما مات مسعر بن كدام رأيت كأن المصابيح والسرج قد طفئت ، قال سفيان : وهو موت العلماء " .

حدثنا عبد الله بن محمد بن الحجاج ، ثنا الوليد بن أبان ، ثنا محمد بن إسحاق الصاغاني ، ثنا حسين الجعفي ، قال : سمعت ابن عيينة ، يقول : " رأيت كأن قناديل المسجد الأعظم - يعني مسجد الكوفة - قد طفئت ، فمات مسعر رحمه الله " .

حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ، ثنا أحمد بن علي الأبار ، ثنا إبراهيم بن سعيد ، قال : سمعت سفيان ، يقول : " كانوا يرون أن مسعرا ، لو أدرك أصحاب عبد الله لعد فيهم " .

حدثنا أبو أحمد محمد بن أ حمد ، ثنا أبو القاسم البغوي ، حدثني ابن عباد المكي ، ثنا سفيان ، عن أبي وكيع الجراح ، قال : قال لي ابن أبي سليم : " أفضل شبابنا أربع ، قال : قلت : أمسك حتى أعدهم : عمرو بن قيس الملائي ، والمغيرة بن أيوب ، وخلف بن حوشب ، ومسعر بن كدام " .

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، قال : سمعت العباس بن محمد يقول : ثنا يحيى ، ثنا سفيان بن عيينة ، عن الجراح قال قال : ليت أفضل شبابنا أربع ، فذكر مثله .

حدثنا علي بن أحمد بن أبي غسان ، ثنا جعفر بن محمد النيسابوري ، ح [ ص: 212 ] وحدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا أبو حامد النيسابوري ، قالا : ثنا قطن بن إبراهيم ، قال : سمعت حفص بن عبد الرحمن ، يقول : " رأيت مسعر بن كدام وكأنه على شفير جهنم " .

حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى النيسابوري ، ثنا محمد بن إسحاق السراج ، قال : سمعت أبا سيار ، يقول : سمعت أحمد بن يونس ، يقول : " رأيت مسعر بن كدام وله سجادة عظيمة " .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، قال : قرأت على أبي بكر بن مكرم : حدثكم مشرف بن سعيد الواسطي ، ثنا حسن بن يحيى بن آدم ، عن أبيه ، قال : " لما حضرت مسعرا الوفاة دخل عليه سفيان الثوري ، فوجده جزعا ، فقال له : لم تجزع ؟ فوالله لوددت أني مت الساعة ، فقال مسعر : أقعدوني ، فأعاد عليه سفيان الكلام ، فقال : إنك إذا لواثق بعملك يا سفيان ، لكني والله لكأني على شاهق جبل ، لا أدري أين أهبط ، فبكى سفيان فقال : أنت أخوف لله عز وجل مني " .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا محمد بن الليث الجوهري ، ثنا محمد بن شجاع ، قال : سمعت أبا عبيدة الحذاء ، يقول : " سألت شعبة عن مسعر ، فقال : " ذاك عند الكوفيين مثل ابن عون عند البصريين " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث