الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

يحيى بن خالد

ابن برمك الوزير الكبير أبو علي الفارسي .

من رجال الدهر حزما ورأيا وسياسة وعقلا ، وحذقا بالتصرف ، ضمه المهدي إلى ابنه الرشيد ليربيه ، ويثقفه ، ويعرفه الأمور ، فلما استخلف ، رفع قدره ، ونوه باسمه ، وكان يخاطبه : يا أبي ، ورد إليه مقاليد الوزارة ، [ ص: 90 ] وصير أولاده ملوكا ، وبالغ في تعظيمهم إلى الغاية مدة ، إلى أن قتل ولده جعفر بن يحيى ، فسجنه ، وذهبت دولة البرامكة ، كما ذكرنا في ترجمة جعفر .

قال الأصمعي : سمعت يحيى يقول : الدنيا دول ، والمال عارية ، ولنا بمن قبلنا أسوة ، وفينا لمن بعدنا عبرة .

قال إسحاق الموصلي : كانت صلات يحيى لمن تعرض له إذا ركب مائتي درهم ، فقال لي أبي : شكوت إلى يحيى ضيقا ، فقال : كيف أصنع ؟ ما عندي شيء ، لكن أدلك على أمر ، فكن فيه رجلا ، جاءني وكيل صاحب مصر ، يطلب أن أستهدي منه شيئا ، فأبيت ، فألح ، وقد بلغني أنك أعطيت في جارية لك ثلاثة آلاف دينار ، فهو ذا أستهديه إياها وأخبره أنها قد أعجبتني فلا تنقصها عن ثلاثين ألف دينار ، قال ، فوالله ما شعرت ، إلا والرجل يسومني الجارية ، فبذل فيها عشرين ألف دينار ، فضعف قلبي عن ردها ، فلما صرت إلى الوزير ، قال : إنك لكذا ، كنت صبرت ، وهذا خليفة صاحب فارس ، قد جاءني في مثل هذا ، فخذ جاريتك ، فإذا ساومك ، لا تنقصها من خمسين ألف دينار ، قال : فجاءني ، فلنت ، وبعتها بثلاثين ألفا ، فلما صرت إلى الوزير ، قال : ألم تؤدبك الأولى عن الثانية خذ جاريتك إليك . فقلت : قد أفدت بها خمسين ألف دينار ، أشهدك أنها حرة ، وأني قد تزوجتها .

قيل : إن أولاد يحيى قالوا له - وهم في القيود مسجونين - : يا أبة ! صرنا بعد العز إلى هذا ! قال : يا بني دعوة مظلوم غفلنا عنها ، لم يغفل الله عنها . [ ص: 91 ]

مات يحيى بن خالد في سجن الرقة سنة تسعين ومائة وله سبعون سنة .

وكان أبوه أحد الأعيان المذكورين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث