الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أسند عنهم الليث بن سعد من كبار التابعين وأنه أدرك من تابعي التابعين ومن دونهم، والأحاديث التي أسندها

أسند الليث عن عدة من كبار التابعين : عن عطاء بن أبي رباح ، وعبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة ، ونافع مولى ابن عمر ، وقيل : إنه أدرك نيفا وخمسين رجلا من التابعين ، وأدرك من تابعي التابعين ومن دونهم مائة وخمسين نفسا ، وحدث عن الليث من الأعلام : هشيم بن بشير ، وعلي بن غراب ، وحيان بن علي العنزي ، وعبد الله بن المبارك ، ومن المصريين ابن لهيعة ، وهشام بن سعد ، وعبد الله بن وهب .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا الحارث بن أبي أسامة ، ثنا عاصم بن علي ، ح وحدثنا أبو عمر بن حمدان ، ثنا الحسن بن سفيان ، ثنا قتيبة بن سعيد ، قالا : ثنا الليث بن سعد ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن جابر بن عبد الله ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم " أنه نهى عن أن ينبذ الزبيب والتمر جميعا ، ونهى أن ينبذ [ ص: 325 ] البسر والرطب جميعا " . متفق عليه من حديث عطاء والليث .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا الحارث بن أبي أسامة ، ثنا أبو النضر هاشم بن القاسم ح ، وحدثنا محمد بن علي بن حبيش ، ثنا أحمد بن يحيى الحلواني ، ثنا أحمد بن يونس ، قالا : ثنا الليث بن سعد ، حدثني عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة ، عن المسور بن مخرمة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وهو على المنبر : " إن بني هشام بن المغيرة استأذنوني في أن ينكحوا ابنتهم علي بن أبي طالب ، فلا إذن ، ثم لا إذن ، ثم لا إذن ، فإن ابنتي بضعة مني ، يريبني ما رابها ، ويؤذيني ما آذاها " صحيح متفق عليه من حديث ابن أبي مليكة .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا الحارث ، ثنا يونس بن محمد المؤدب ، ثنا الليث بن سعد ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، " أن عبدا لحاطب جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم يشتكي حاطبا ، فقال : يا رسول الله ، ليدخلن حاطب النار ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كذبت ، فلا يدخلها ، فإنه قد شهد بدرا ، والحديبية " ، صحيح أخرجه مسلم على رسمه .

حدثنا محمد بن جعفر بن الهيثم ، ثنا أحمد بن الخليل البرجلاني ، ثنا يونس بن محمد المؤدب ، ثنا الليث بن سعد ، عن عمرو بن الحارث ، عن أبي يونس ، عن أبي هريرة ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن الملائكة فيكم معتقبون ، ملائكة بالليل وملائكة بالنهار ، ويجتمعون في صلاة الصبح وصلاة العصر ، ثم يعرجون إلى الله تعالى فيقال : ما وجدتم عبادي يعملون ؟ فيقولون : جئناهم وهم يصلون ، وفارقناهم وهم يصلون " . غريب من حديث الليث ، عن عمرو بن الحارث ، صحيح متفق عليه من حديث أبي هريرة من غير وجه .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا الحارث بن أبي أسامة ، ثنا أبو سلمة منصور بن سلمة ، ثنا الليث بن سعد ، عن يزيد بن الهاد ، عن ابن شهاب ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة " . صحيح ثابت من حديث الزهري ، غريب من حديث الليث عن يزيد .

[ ص: 326 ] حدثنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا أبو عبد الرحمن المقري ، ثنا الليث بن سعد ، حدثني ابن شهاب ، عن أنس بن مالك ، أنه قال : " خر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن فرس فجحش ، فصلى بنا قاعدا " مشهور من حديث الليث ، عن ابن شهاب .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا الحارث بن أبي أسامة ، ثنا يحيى بن إسحاق السيلحيني ، ثنا الليث بن سعد ، عن نافع ، عن ابن عمر ، " أن عمر سأل النبي صلى الله عليه وسلم : أيرقد أحدنا وهو جنب ؟ قال : " يتوضأ وضوءه للصلاة " . مشهور ثابت من حديث الليث .

حدثنا أبو القاسم حبيب بن الحسن ، ثنا عمر بن حفص السدوسي ، ثنا عاصم بن علي ، ثنا الليث بن سعد ، عن يزيد بن أبي حبيب ، أنه سمع عبد الله بن الحارث الزبيدي ، يقول : " إنه أول من سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " لا يبولن أحدكم مستقبل القبلة " . وإنه أول من حدث الناس بذلك ، مشهور من حديث الليث .

حدثنا حبيب بن الحسن ، ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، ثنا أحمد بن عبد الله بن يونس ، ثنا الليث بن سعد ، عن عبد الرحمن بن القاسم ، عن أبيه ، عن عائشة ، قالت : " طيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم لإحرامه قبل أن يحرم ، ولحله قبل أن يفيض " . مشهور من حديث عبد الرحمن بن القاسم .

حدثنا محمد بن أحمد بن علي بن مخلد ، ثنا إبراهيم بن الهيثم البلدي ، ثنا آدم بن أبي إياس ، ثنا الليث بن سعد ، عن محمد بن عجلان ، عن سهيل بن أبي صالح ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قال خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين تكبيرة ، وثلاثا وثلاثين تحميدة ، وثلاثا وثلاثين تسبيحة ، ويقول : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير مرة واحدة غفر له خطاياه ، وإن كانت مثل زبد البحر " . مشهور من حديث أبي صالح ، رواه عنه سمي ، وسهيل وغيرهما ، عزيز من حديث الليث ، عن ابن عجلان عنه .

[ ص: 327 ] حدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا أحمد بن إبراهيم بن ملحان ، ثنا يحيى بن بكير ، ثنا الليث بن سعد ، عن يزيد بن أبي حبيب ، أن خالد بن كثير الهمداني حدثه أن السري بن إسماعيل الكوفي حدثه ، أن الشعبي حدثه أنه سمع النعمان بن بشير يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن من الحنطة خمرا ، ومن الشعير خمرا ، ومن الزبيب خمرا ، ومن التمر خمرا ، ومن العسل خمرا ، وأنا أنهى عن كل مسكر " . غريب من حديث خالد بن كثير ، تفرد به عنه يزيد ، ويزيد قد لقي غير واحد من الصحابة .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا بكر بن سهل ، ثنا شعيب بن يحيى ، وعبد الله بن صالح ، قالا : ثنا الليث بن سعد ، عن هشام بن سعد ، عن محمد بن زيد بن مهاجر بن قنفذ ، عن أبي أمامة الأنصاري ، عن عبد الله بن أنيس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن من أكبر الكبائر الشرك بالله ، وعقوق الوالدين ، واليمين الغموس ، وما حلف حالف بالله يمين بر فأدخل فيها مثل جناح البعوضة إلا كانت نكتة سوداء في قلبه إلى يوم القيامة " . غريب من حديث الليث وهشام ، وما رواه عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا اللفظ إلا أنيس .

حدثنا عبد الله بن جعفر ، ثنا إسماعيل بن عبد الله ، ثنا أبو صالح عبد الله بن صالح ، حدثني الليث بن سعد ، حدثني هشام بن سعد ، عن زيد بن أسلم ، عن عطاء بن يسار ، عن ابن عباس ، قال : " ألا أخبركم بوضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأخذ من الماء بيده اليمنى ، فمضمض واستنشق " . مشهور من حديث زيد ، غريب من حديث الليث ، عن هشام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث