الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذهب بصر عبد العزيز وبقى عشرين سنة لم يعلمه به أهله ولا ولده



[ ص: 191 ] 398 عبد العزيز بن أبي رواد

ومنهم العابد السجاد ، والشاكر العواد أبو عبد الرحمن عبد العزيز بن أبي رواد ، كان للعبادة مغتنما ، وللمصائب والمحن متكتما ، وقيل : إن التصوف تعداد العطايا ، وكتمان الرزايا .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا أحمد بن الحسين بن نصر ، ثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي ، ثنا يحيى بن عيسى ، ثنا ابن عيينة قال : " مطرت مكة مطرا تهدمت منه البيوت ، فأعتق ابن رواد جارية شكرا لله إذ عافاه الله من ذلك " .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ومحمد بن علي ، قالا : ثنا أحمد بن علي بن المثنى ، ثنا عبد الصمد بن يزيد ، سمعت شقيقا البلخي ، يقول : ذهب بصر عبد العزيز بن أبي رواد عشرين سنة ، فلم يعلم به أهله ولا ولده ، فتأمله ابنه ذات يوم ، فقال له : يا أبت ذهبت عيناك ؟ قال : " نعم ، يا بني الرضاء عن الله أذهب عين أبيك منذ عشرين سنة " .

حدثنا أبي ومحمد بن عبد الرحمن ، وأبو محمد بن حيان قالوا : ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ، ثنا عبد الله بن خبيق ، سمعت يوسف بن أسباط ، يقول : مكث عبد العزيز بن أبي رواد أربعين سنة لا يرفع طرفه إلى السماء فبينما هو يطوف حول الكعبة إذ طعنه المنصور أبو جعفر بإصبعه في خاصرته فالتفت إليه فقال : " قد علمت أنها طعنة جبار " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث