الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ما تضمنته سورة مريم من الرد على الغالين في المسيح

[ ص: 230 ] سورة مريم قال شيخ الإسلام رحمه الله فصل " سورة مريم " مضمونها : تحقيق عبادة الله وحده وأن خواص الخلق هم عباده فكل كرامة ودرجة رفيعة في هذه الإضافة وتضمنت الرد على الغالين الذين زادوا في النسبة إلى الله حتى نسبوا إليه عيسى بطريق الولادة والرد على المفرطين في تحقيق العبادة وما فيها من الكرامة وجحدوا نعم الله التي أنعم بها على عباده المصطفين .

افتتحها بقوله : { ذكر رحمة ربك عبده زكريا } وندائه ربه نداء خفيا وموهبته له يحيى ثم قصة مريم وابنها وقوله : { إني عبد الله } . . إلخ بين فيها الرد على الغلاة في المسيح وعلى الجفاة النافين عنه ما أنعم الله به عليه ; ثم أمر نبيه بذكر إبراهيم وما دعا إليه من عبادة الله وحده ونهيه إياه عن عبادة الشيطان وموهبته [ ص: 231 ] له إسحاق ويعقوب وأنه جعل له لسان صدق عليا وهو الثناء الحسن وأخبر عن يحيى وعيسى وإبراهيم ببر الوالدين مع التوحيد وذكر موسى وموهبته له أخاه هارون نبيا كما وهب يحيى لزكريا وعيسى لمريم وإسحاق لإبراهيم .

فهذه السورة " سورة المواهب " وهي ما وهبه الله لأنبيائه من الذرية الطيبة والعمل الصالح والعلم النافع ثم ذكر ذرية آدم لأجل إدريس { وممن حملنا مع نوح } وهو إبراهيم ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل إلى آخر القصة .

ثم قال : { فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات } الآية . فهذه حال المفرطين في عبادة الله ثم استثنى التائبين وبين أن الجنة لمن تاب وأن جنات عدن وعدها الرحمن عباده بالغيب وهم أهل تحقيق العبادة ثم قال : { تلك الجنة التي نورث من عبادنا من كان تقيا } ثم قال : { فاعبده واصطبر لعبادته } .

ثم ذكر حال منكري المعاد وحال من جعل له الأولاد وقرن بينهما فيما رواه البخاري من حديث أبي هريرة : { كذبني ابن آدم وما ينبغي له ذلك وشتمني ابن آدم وما ينبغي له ذلك } الحديث . { ويقول الإنسان أئذا ما مت لسوف أخرج حيا } ثم ذكر إقسامه على [ ص: 232 ] حشدهم والشياطين وإحضارهم حول جهنم جثيا وفيها دلالة على أن المخبر عن خبر يحصل في المستقبل لا يكون إلا بطريقين : إما اطلاعه على الغيب وهو العلم بما سيكون ; وإما أن يكون قد اتخذ عند الرحمن عهدا والله موف بعهده فالأول علم بالخبر والثاني علم بالأمر . الأول علم بالكلمات الكونية والثاني علم بالكلمات الدينية وهذا الذي أقسم أنه يأتي يوم المعاد ما ذكر كاذب في قسمه فإنه ليس له اطلاع على الغيب ولا اتخذ عند الرحمن عهدا .

وهذا كما قيل في إجابة الدعاء : أنه تارة يكون لصحة الاعتقاد وهو مطابقة الخبر وتارة لكمال الطاعة وهو موافقة الأمر كقوله : { فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي } . فذكر حال من تمنى على الله الباطل بلا علم بالواقع ولا اتخاذ عهد بالمشروع .

ثم ذكر حال الذين قالوا اتخذ الرحمن ولدا فنفى الولادة عن نفسه ورد على من أثبتها وأثبت المودة ردا على من أنكرها فقال : { سيجعل لهم الرحمن ودا } أي يحبهم ; ويحببهم إلى عباده وقد وافق ذلك ما في الصحيحين : { إذا أحب الله العبد نادى جبريل إني أحب فلانا فأحبه فيحبه جبريل ثم ينادي في السماء : إن الله يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ويوضع له القبول في الأرض } [ ص: 233 ] وقال في البغض عكس ذلك .

وفي قول إبراهيم : { إنه كان بي حفيا } وقوله في موسى : { وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا } وما ذكره للمؤمنين من المودة : إثبات لما ينكره الجاحدون من محبة الله وتكليمه كما في الأول نفي لما يثبته المفترون من اتخاذ الولد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث