الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة وضوء النافلة يجزئ لصلاة الفريضة

جزء التالي صفحة
السابق

( 190 ) فصل يجوز أن يصلي بالوضوء ما لم يحدث ، ولا نعلم في هذا خلافا . قال أحمد بن قاسم : سألت أحمد عن رجل صلى أكثر من خمس صلوات بوضوء واحد ؟ قال : ما بأس بهذا إذا لم ينتقض وضوءه ، [ ص: 96 ] ما ظننت أن أحدا أنكر هذا . وقال : { صلى النبي صلى الله عليه وسلم الصلوات الخمس يوم الفتح بوضوء واحد . } وروى أنس قال : { كان النبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ عند كل صلاة قلت : وكيف كنتم تصنعون ، قال : يجزئ أحدنا الوضوء ما لم يحدث . } رواه البخاري وأبو داود .

وفي مسلم ، عن بريدة قال : { صلى النبي صلى الله عليه وسلم يوم الفتح خمس صلوات بوضوء واحد ، ومسح على خفيه ، فقال له عمر : إني رأيتك صنعت شيئا لم تكن تصنعه ، قال : عمدا صنعته . }

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث