الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حفص

حفص ( خ ، د ، س ، ق )

ابن عبد الله بن راشد ، الإمام ، الحافظ الصادق ، القاضي الكبير ، أبو عمرو ، وأبو سهل السلمي الفقيه ، قاضي نيسابور .

ولد بعد الثلاثين ومائة .

سمع في الرحلة من مسعر بن كدام ، وعثمان بن عطاء الخراساني ، وسفيان الثوري ، وإسرائيل ، وورقاء بن عمر ، ومحمد بن عبيد العرزمي ، وعبد القدوس بن جندب ، وإبراهيم بن طهمان ولازمه مدة ، وعمر بن ذر ، ويونس بن أبي إسحاق السبيعي ، وهو ثبت في ابن طهمان .

حدث عنه ولده المحدث أحمد بن حفص ، وقطن بن إبراهيم ، ومحمد بن يزيد محمش ، ومحمد بن عقيل الخزاعي ، ومحمد بن عمرو قشمرد ، وياسين بن النضر ، وأيوب بن الحسن ، ومن رفاقه أبو نعيم ، وآخرون .

قال قطن بن إبراهيم : سمعته يقول : ما أقبح بالشيخ المحدث يجلس [ ص: 486 ] للقوم ، فيحدث من كتاب .

جعفر بن محمد بن سوار ، حدثنا محمد بن شعيب ، حدثنا حفص بن عبد الله ، سمعت سفيان الثوري يقول : ليس على نساء خراسان حج .

قلت : هذا قول عجيب ، أفما هن من الناس ؟ ! فكأنه لمح بعد الشقة ، وكثرة المشقة .

قال أبو عوانة الحافظ : سمعت محمد بن عقيل يقول : كان حفص بن عبد الله قاضيا بالأثر ، ولا يقضي بالرأي البتة .

وقيل : إنه ولي القضاء عشرين سنة .

قال النسائي : ليس به بأس .

وقال ولده أحمد : مات لخمس بقين من شعبان سنة تسع ومائتين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث