الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 241 ] زبيدة

الست المحجبة أمة العزيز وتكنى أم جعفر بنت جعفر بن المنصور أبي جعفر ، العباسية ، والدة الأمين محمد بن الرشيد . قيل : لم تلد عباسية خليفة سواها .

وكانت عظيمة الجاه والمال ، لها آثار حميدة في طريق الحج ، وجدها المنصور هو لقبها زبيدة .

ومن حشمتها أنها لما حجت نابها بضعة وخمسون ألف ألف درهم .

وكان في قصرها من الجواري نحو من مائة جارية كلهن يحفظن القرآن .

وكان المأمون يبالغ في إجلالها . وقالت له مرة : لئن فقدت ابنا خليفة ، لقد عوضت ابنا خليفة لم ألده ، وما خسر من اعتاض مثلك .

توفيت سنة ست عشرة ومائتين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث