الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


باب من أم قوما فليخفف

984 حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا أبي حدثنا إسمعيل عن قيس عن أبي مسعود قال أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال يا رسول الله إني لأتأخر في صلاة الغداة من أجل فلان لما يطيل بنا فيها قال فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قط في موعظة أشد غضبا منه يومئذ فقال يا أيها الناس إن منكم منفرين فأيكم ما صلى بالناس فليجوز فإن فيهم الضعيف والكبير وذا الحاجة

التالي السابق


قوله ( إني لأتأخر في صلاة الغداة ) أي عن إدراكها مع الإمام يريد أنه ترك حضور الجماعة وتأخر عنها قوله ( ما صلى ) ما زائدة ( فليجوز ) أي فليخفف في القراءة وليأخذ [ ص: 312 ] بالأواخر وأصله من الجواز بمعنى المضي .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث