الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 622 ] المقعد ( ع )

عبد الله بن عمرو بن أبي الحجاج ، الإمام الحافظ المجود أبو معمر المنقري مولاهم البصري المقعد ، واسم جده ميسرة .

حدث عن : عبد الوارث بن سعيد فأكثر وجود ، وأبي الأشهب العطاردي جعفر بن حيان ، وملازم بن عمرو ، وعبثر بن القاسم ، وعبد الله بن جعفر المديني ، وعبد العزيز الدراوردي ، وعبد الوهاب الثقفي ، وطائفة .

وليس هو بالمكثر ، لكنه متقن لعلمه ، وكان عدلا ضابطا ، إلا أنه قدري من غلمان عبد الوارث في ذلك .

حدث عنه : البخاري ، وأبو داود ، وحجاج بن الشاعر ، والفضل بن سهل ، ومحمد بن يحيى ، ومحمد بن وارة ، وعبد الله بن عبد الرحمن الدارمي الحافظ ، وأحمد بن الحسن بن خراش ، والرمادي ، والبرتي ، وعباس الدوري ، وأبو زرعة ، وأبو حاتم ، وأبو الأحوص العكبري ، وخلق .

قال أحمد بن زهير عن يحيى بن معين : هو ثقة ثبت .

وروى إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد عن يحيى : ثقة نبيل عاقل .

[ ص: 623 ] وقال يعقوب بن شيبة : كان ثقة ثبتا ، صحيح الكتاب ، وكان يقول بالقدر ، وكان غالبا على عبد الوارث .

قال علي بن المديني : قد كتبت كتب عبد الوارث عن ولده عبد الصمد ، وأنا أشتهي أن أكتبها عن أبي معمر .

قلت : يقول علي مثل هذا القول مع أنه قد لقي أيضا عبد الوارث وسمع منه جملة أحاديث .

وقال أبو داود : بلغني عن علي أنه قال : أبو معمر في عبد الوارث أحب إلي من عبد الوارث في رجاله .

ثم قال أبو داود : سمعت أبا معمر يقول ليحيى بن معين : شيخ كتب عني كتاب الحروف ، قال : وكان الأرزي لا يحدث عن أبي معمر للقدر يخافه عليه .

قال أبو داود : كان لا يتكلم فيه ، وهو أثبت من عبد الصمد مرارا .

قلت : يريد بالحروف حرف أبي عمرو بن العلاء ، كان عبد الوارث قد تلا على أبي عمرو وجود ، فأخذ ذلك عنه أبو معمر المقعد .

قال أحمد العجلي : أبو معمر ثقة يرى القدر .

وقال أبو حاتم : صدوق متقن قوي الحديث ، غير أنه لم يكن يحفظ ، [ ص: 624 ] وكان له قدر عند أهل العلم .

وقال أبو زرعة : ثقة حافظ ، يعني أنه كان متقنا محررا لكتبه .

وقال ابن خراش : صدوق قدري .

قال البخاري وغيره : مات سنة أربع وعشرين ومائتين .

قلت : إنما قدمته لقدم وفاته ، ولا يقع لنا حديثه فيما علمت عاليا ، وهو عندي في " صحيح البخاري " ، و " مسند الدارمي " ، وحديثه في الكتب مع بدعته ، نسأل الله التوفيق .

أخبرنا عبد الحافظ : أخبرنا ابن قدامة ، أخبرنا ابن البطي ، أخبرنا علي بن أيوب ، أخبرنا ابن شاذان ، أخبرنا ابن زياد القطان ، حدثنا أحمد بن محمد ، حدثنا أبو معمر ومسدد ، قالا : حدثنا عبد الوارث ، عن محمد بن عمرو ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " المراء في القرآن كفر " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث