الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

محمد بن سلام

العلامة أبو عبد الله الجمحي ، وولاؤهم لقدامة بن مظعون . كان عالما أخباريا ، أديبا بارعا .

حدث عن : مبارك بن فضالة ، وحماد بن سلمة ، وأبي عوانة ، وطبقتهم .

حدث عنه : أحمد بن زهير ، وثعلب ، وأحمد بن علي الأبار ، وعبد الله بن أحمد ، وأبو خليفة ، وعدد كثير .

[ ص: 652 ] قال صالح جزرة : صدوق .

قلت : صنف كتاب " طبقات الشعراء " .

قلت الحسين بن فهم : قدم علينا محمد بن سلام بغداد سنة اثنتين وعشرين ، فاعتل علة شديدة ، فأهدى إليه الرؤساء أطباءهم ، وكان منهم ابن ماسويه الطبيب ، فلما رآه ، قال : ما أرى من العلة كما أرى من الجزع . قال : والله ما ذاك لحرص على الدنيا مع اثنتين وثمانين سنة ، ولكن الإنسان في غفلة حتى يوقظ بعلمه ، فقال : لا تجزع ، فقد رأيت في عرقك من الحرارة الغريزية وقوتها ما إن سلمك الله من العوارض ، بلغك عشر سنين أخرى . قال ابن فهم : فوافق كلامه قدرا ، فعاش كذلك ، وتوفي سنة اثنتين وثلاثين .

وقال أبو خليفة : ابيضت لحية محمد بن سلام ورأسه وله سبع وعشرون سنة .

وقال غيره : توفي سنة إحدى وثلاثين ومائتين وكان يقول : أفنيت ثلاثة أهلين ماتوا ، وها أنا في الرابعة ولي أولاد .

قلت : عاش نيفا وتسعين سنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث