الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى " إن هذه تذكرة فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( إن هذه تذكرة فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا ( 29 ) وما تشاءون إلا أن يشاء الله إن الله كان عليما حكيما ( 30 ) يدخل من يشاء في رحمته والظالمين أعد لهم عذابا أليما ( 31 ) )

( إن هذه ) يعني هذه السورة ( تذكرة ) تذكير وعظة ( فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا ) وسيلة بالطاعة . ( وما تشاءون ) قرأ ابن كثير ، وابن عامر ، وأبو عمرو : " يشاءون " بالياء ، وقرأ الآخرون بالتاء ، ( إلا أن يشاء الله ) أي لستم تشاءون إلا بمشيئة الله - عز وجل - لأن الأمر إليه ( إن الله كان عليما حكيما ) ( يدخل من يشاء في رحمته والظالمين ) أي المشركين ( أعد لهم عذابا أليما )

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث