الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم

جزء التالي صفحة
السابق

ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون

(128) لما أصيب -صلى الله عليه وسلم- يوم "أحد" وكسرت رباعيته، وشج رأسه، جعل يقول: " كيف يفلح قوم شجوا وجه نبيهم، وكسروا رباعيته " ، فأنزل الله تعالى هذه الآية، [ ص: 238 ] وبين أن الأمر كله لله، وأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- ليس له من الأمر شيء، لأنه عبد من عبيد الله، والجميع تحت عبودية ربهم، مدبرون لا مدبرون.

وهؤلاء الذين دعوت عليهم، أيها الرسول، أو استبعدت فلاحهم وهدايتهم، إن شاء الله تاب عليهم ووفقهم للدخول في الإسلام، وقد فعل، فإن أكثر أولئك هداهم الله فأسلموا، وإن شاء عذبهم، فإنهم ظالمون مستحقون لعقوبات الله وعذابه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث