الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى نساؤكم حرث لكم

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: نساؤكم حرث لكم ؛ زعم أبو عبيدة أنه كناية؛ والقول عندي فيه أن معناه أن نساءكم حرث لكم؛ منهن تحرثون الولد؛ واللذة. وقوله - عز وجل -: فأتوا حرثكم أنى شئتم ؛ أي: كيف شئتم؛ أي: ائتوا موضع حرثكم كيف شئتم؛ وإنما قيل لهم: " كيف شئتم " ؛ لأن اليهود كانت تقول: إذا جامع الرجل المرأة من خلف خرج الولد أحول؛ فأعلم الله أن الجماع إذا كان في الفرج حلال على كل جهة. وقوله - عز وجل -: وقدموا لأنفسكم واتقوا الله ؛ أي: اتقوا الله فيما حد لكم من الجماع؛ وأمر الحيض؛ " وقدموا لأنفسكم " ؛ أي: قدموا طاعته واتباع أمره؛ فمن اتبع ما أمر الله به فقد قدم لنفسه خيرا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث