الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم فإذا أفضتم من عرفات

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 353 ] قوله : من عرفات

[1854] حدثنا محمد بن داود السمناني، ثنا أبو حذيفة ، ثنا سفيان ، عن ثابت بن هرمز يعني: أبا المقدام

قوله : فاذكروا الله عند المشعر الحرام

[1855] حدثنا عمرو بن عبد الله الأودي ، ثنا وكيع ، عن أبيه، وإسرائيل، عن أبي إسحاق ، عن عمرو بن ميمون ، قال: سألت عبد الله بن عمرو عن المشعر الحرام، فسكت حتى إذا هبطت أيدي رواحلنا بالمزدلفة قال: أين السائل عن المشعر الحرام؟ هذا المشعر الحرام .

[1856] حدثنا إسماعيل بن يحيى بن كيسان، رفيق أبي مسعود بن الفرات، ثنا عبد الرزاق ، ثنا معمر ، عن الزهري ، عن سالم ، قال: قال ابن عمر : " المشعر الحرام: المزدلفة كلها " .

وروي عن ابن عباس ، وابن عمر ، وسعيد بن جبير ، وعكرمة ، ومجاهد ، والحسن ، والسدي ، وقتادة ، والربيع بن أنس ، أنه: بين الجبلين.

[1857] حدثنا الحسن بن أحمد ، ثنا إبراهيم بن عبد الله بن بشار الواسطي، ثنا سرور بن المغيرة ، عن عباد بن منصور ، عن الحسن ، في قوله: فاذكروا الله عند المشعر الحرام قال: المشعر الحرام: جمع أمرهم أن يذكروه عند المشعر الحرام إذا ما هم أفاضوا من عرفات كما هداهم .

قوله : واذكروه كما هداكم

[1858] وذكر عن أبي أسامة ، عن أبي سعد البقال ، عن محمد بن عبيد الله بن الزبير : واذكروه كما هداكم قال: ليس هذا بعام هذا لأهل البلد .

قوله : وإن كنتم من قبله لمن الضالين

ذكر عن قبيصة ، عن سفيان : وإن كنتم من قبله لمن الضالين قال: من قبل القرآن .

[1859] حدثنا حجاج بن حمزة ، ثنا شبابة ، ثنا ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قوله: لمن الضالين قال: لمن الجاهلين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث