الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى " يتيما ذا مقربة "

جزء التالي صفحة
السابق

( يتيما ذا مقربة ( 15 ) أو مسكينا ذا متربة ( 16 ) ثم كان من الذين آمنوا وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة ( 17 ) أولئك أصحاب الميمنة ( 18 ) والذين كفروا بآياتنا هم أصحاب المشأمة ( 19 ) عليهم نار مؤصدة ( 20 ) )

( ( يتيما ذا مقربة ) أي ذا قرابة ، يريد يتيما بينك وبينه قرابة . ( أو مسكينا ذا متربة ) قد لصق بالتراب من فقره وضره . وقال مجاهد عن ابن عباس : هو المطروح في التراب لا يقيه شيء . و " المتربة " مصدر ترب يترب تربا ومتربة إذا افتقر . ( ثم كان من الذين آمنوا ) بين أن هذه القرب إنما تنفع مع الإيمان . وقيل : " ثم " بمعنى الواو ، ( وتواصوا ) أوصى بعضهم بعضا ، ( بالصبر ) على فرائض الله وأوامره ، ( وتواصوا بالمرحمة ) برحمة الناس . ( أولئك أصحاب الميمنة والذين كفروا بآياتنا هم أصحاب المشأمة عليهم نار مؤصدة ) مطبقة عليهم أبوابها ، لا يدخل فيها روح ولا يخرج منها غم . [ ص: 434 ]

قرأ أبو عمرو ، وحمزة ، وحفص : بالهمزة هاهنا ، وفي الهمزة ، وقرأ الآخرون بلا همز ، وهما لغتان ، يقال : آصدت الباب وأوصدته ، إذا أغلقته وأطبقته ، وقيل : معنى الهمز المطبقة وغير الهمز المغلقة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث