الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فأتت به قومها تحمله قالوا يا مريم لقد جئت شيئا فريا

جزء التالي صفحة
السابق

التقت بهم؛ وعبر الله (تعالى) عن لقائها بهم بقوله (تعالى): فأتت به قومها تحمله قالوا يا مريم لقد جئت شيئا فريا يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا وجعلني مباركا أين ما كنت وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا

فأتت به قومها تحمله قالوا يا مريم لقد جئت شيئا فريا يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا "الفري ": العظيم القبح؛ فقوله (تعالى): "فريا "؛ أي: أمرا عظيما؛ وهو أنك أتيت بولد لا نسب له؛ وهو من يكون من زنا؛ ومن الأدب في التعبير أن يقول [ ص: 4632 ] عن ولد الزنا: إنه فري؛ و "الفري ": القطع؛ وهو هنا الكذب المقطوع به؛ وفي بيعة الرسول - صلى الله عليه وسلم - مع النساء قوله (تعالى) - في مبايعتهن -: ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن ؛ أي: لا يأتين بزنا يفترينه فعلا؛ وقولا.

وقد أرسلوا القول في هذا الافتراء الكاذب عليها؛ وقد أقر الله نفسها به؛ رأت من عناية الله (تعالى) بها؛ وإجراء خوارق العادات لأجلها وولدها؛ وهي شاهدة لها؛ ولولدها الغلام الزكي؛ بالكرامة والإكبار.

قالوا - منددين لها؛ على حسب مداركهم -:

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث