الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أولا يذكر الإنسان أنا خلقناه من قبل ولم يك شيئا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

أولا يذكر الإنسان أنا خلقناه من قبل ولم يك شيئا الواو عاطفة على فعل مذكور مشار إليه فيما سبق؛ وتقديره: "أيقول ذلك ولا يذكر الإنسان "؛ [ ص: 4673 ] أو الواو عاطفة ومقامها التقديم؛ وأخرت؛ لأن الاستفهام له الصدارة؛ والاستفهام هنا إنكاري؛ بمعنى إنكار الواقع؛ وإنكار الواقع توبيخ؛ أي: "أيقول ذلك؛ ولا يذكر أنه خلق ولم يك شيئا؟! "؛ فهو توبيخ على هذا النسيان؛ الذي ينسى أصله؛ وكيف تكون؛ ولا ينسيه إلا الشيطان؛ وأظهر "الإنسان "؛ وكان مساق القول ألا يظهر؛ وذلك لانصباب التوبيخ عليه؛ ولتأكيد النسيان الذي هو طبيعة في الحياة الإنسانية؛ إذ هي تنسى ما يغيب عنها؛ ولا تذكر؛ ولقد قال الله (تعالى) - في مساق التوبيخ -: أنا خلقناه من قبل ولم يك شيئا أي: لا وجود له؛ ولا شك أن الخلق من غير صورة؛ وابتداء الإنشاء من طين؛ وتصويره نطفة؛ فعلقة؛ فمضغة مخلقة؛ وغير مخلقة؛ أصعب من إعادته مصورا؛ يمر على هذه الأدوار التكوينية؛ بل كان بمجرد قوله: "كن "؛ فيكون؛ وبمجرد النفخ في الصور؛ وقد قال (تعالى): كما بدأكم تعودون ؛ وإن جمع الأجزاء المتناثرة أقل صعوبة من إنشائها؛ وإبداعها؛ قال (تعالى): قل كونوا حجارة أو حديدا أو خلقا مما يكبر في صدوركم فسيقولون من يعيدنا قل الذي فطركم أول مرة

ولقد أكد الله البعث بالقسم برب الوجود؛ مضافا إلى سيد الوجود؛ فقال:

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث