الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وكم أهلكنا قبلهم من قرن هم أحسن أثاثا ورئيا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وكم أهلكنا قبلهم من قرن هم أحسن أثاثا ورئيا "كم "؛ هي العددية؛ أي: وكثير من الأمم أهلكناهم قبلكم؛ وكانوا أحسن أثاثا؛ فبيوتهم كانت مملوءة بالمتاع الطيب; لأن الأثاث هو متاع البيت؛ و "الرئي ": المنظر الحسن؛ أي: إذا كنتم تفاخرون المؤمنين بأنكم أهل ندي حسن؛ فيه الطنافس؛ والآرائك؛ والزرابي المبثوثة؛ وأنهم فقراء يعيشون في شدة؛ وليس لهم ندي كنديكم؛ وأنكم بذلك أهل الحق؛ والمؤمنون هم أهل الباطل؛ فقد أنصفهم الله منكم؛ وكان هلاك الله نازلا بكم؛ و "القرن ": الجماعة؛ أو الأمة من الناس التي تعيش في زمن من الأزمان؛ وإذا كان الهلاك لا يكون إلا لأهل الباطل فليس الغنى [ ص: 4679 ] والثروة دليلا على أن الحق في جانبهما؛ فالحق لا يعرف إلا بالإيمان؛ وآيات الله (تعالى)؛ وكذلك نجى الله المؤمنين الفقراء؛ وأهلك الكفار الأغنياء.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث