الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

يحيى بن عثمان ( د ، س ، ق )

العبد الصالح الولي ، أبو سليمان .

سمع بقية بن الوليد ، ووكيعا ، والوليد بن مسلم ، ومحمد بن حمير ، وجماعة .

حدث عنه : أبو داود ، والنسائي ، وابن ماجه أيضا ، وإبراهيم بن [ ص: 307 ] متويه ، وأبو زرعة ، وأبو حاتم ، وأبو عروبة الحراني ، وابن أبي داود ، وأبو بشر الدولابي ، وعبد الغافر بن سلامة ، وابن جوصا ، وعدة .

قال أبو حاتم : سمعت أحمد بن حنبل يقول : يحيى بن عثمان الحمصي ، نعم الشيخ هو .

قال أبو حاتم : كان صالحا صدوقا .

وسئل محمد بن عوف عن يحيى وأخيه عمرو ، فقال : كلاهما ثقة ، ولكن يحيى كان عابدا ، وعمرو أبصر منه في الحديث .

وقال النسائي : ثقة .

وقال أبو عروبة : سمعت المسيب بن واضح يقول : رأيت في النوم كأن آتيا أتاني ، فقال : إن كان بقي من الأبدال أحد ، فيحيى بن عثمان الحمصي .

قال ابن عدي : هو وأخوه وأبوهما لا بأس بهم ، لم أر من يطعن في يحيى غير أبي عروبة ، سمعته يقول : كان يحيى لا يسوى نواة في الحديث . وكان يتلقن كل شيء . قال : وكان يعرف بالصدق .

وقال محمد بن عوف : رأيت أحمد بن حنبل يجل يحيى بن عثمان ، ويقدمه في الصلاة .

قلت : توفي سنة خمس وخمسين ومائتين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث