الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الابتداء بالرفع قبل الابتداء بالتكبير

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2245 ( وأخبرنا ) محمد بن عبد الله الحافظ ، ثنا أبو عبد الله : محمد بن يعقوب ، ثنا إبراهيم بن أبي طالب ، ثنا محمد بن رافع ، ثنا عبد الرزاق ، أنبأ ابن جريج ، حدثني ابن شهاب ، عن سالم بن عبد الله : أن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا قام للصلاة رفع يديه حتى تكونا حذو منكبيه ، ثم كبر ، وإذا أراد أن يركع فعل مثل ذلك ، وإذا رفع من الركوع فعل مثل ذلك ، ولا يفعله حين يرفع رأسه من السجود . رواه مسلم في الصحيح عن محمد بن رافع .

وكذلك قاله يونس بن يزيد الأيلي ، عن ابن شهاب ، وكذلك رواه عبد الحميد بن جعفر ، عن محمد بن عمرو بن عطاء ، عن أبي حميد الساعدي ، وفي رواية محمد بن عمرو بن حلحلة ، عن محمد بن عمرو بن عطاء ، عن أبي حميد في هذا الحديث : رأيته إذا كبر جعل يديه حذاء منكبيه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث