الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل لا يجب الغسل على المجنون والمغمى عليه

جزء التالي صفحة
السابق

( 298 ) فصل : ولا يجب الغسل على المجنون والمغمى عليه إذا أفاقا من غير احتلام ، ولا أعلم في هذا خلافا . قال ابن المنذر : ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم اغتسل من الإغماء . وأجمعوا على أنه لا يجب ; ولأن زوال العقل في نفسه ليس بموجب للغسل ، ووجود الإنزال مشكوك فيه ، فلا نزول عن اليقين بالشك ، فإن تيقن منهما الإنزال فعليهما الغسل ; لأنه يكون من احتلام ، فيدخل في جملة الموجبات المذكورة ، ويستحب الغسل من جميع ما نفينا وجوب الغسل منه ; لوجود ما يدل عليه من فعل النبي صلى الله عليه وسلم له ، والخروج من الخلاف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث