الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وما قدروا الله حق قدره

المسألة الخامسة : في هذه الآية أحكام .

الحكم الأول

أن النكرة في موضع النفي تفيد العموم ، والدليل عليه هذه الآية فإن قوله : ( ما أنزل الله على بشر من شيء ) نكرة في موضع النفي ، فلو لم تفد العموم لما كان قوله تعالى : ( قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى ) إبطالا له ، ونقضا عليه ، ولو لم يكن كذلك لفسد هذا الاستدلال ، ولما كان ذلك باطلا ، ثبت أن النكرة في موضع النفي تعم . والله أعلم .

الحكم الثاني

النقض يقدح في صحة الكلام ، وذلك لأنه تعالى نقض قولهم : ( ما أنزل الله على بشر من شيء ) بقوله : ( قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى ) فلو لم يدل النقض على فساد الكلام لما كانت حجة الله مفيدة لهذا المطلوب .

واعلم أن قول من يقول : إبداء الفارق بين الصورتين يمنع من كون النقص مبطلا ضعيف ؛ إذ لو كان الأمر كذلك لسقطت حجة الله في هذه الآية ؛ لأن اليهودي كان يقول : معجزات موسى أظهر وأبهر من معجزاتك ، فلم يلزم من إثبات النبوة هناك إثباتها هنا ، ولو كان الفرق مقبولا لسقطت هذه الحجة ، وحيث لا يجوز القول بسقوطها علمنا أن النقض على الإطلاق مبطل . والله أعلم .

[ ص: 64 ] الحكم الثالث

تفلسف الغزالي فزعم أن هذه الآية مبنية على الشكل الثاني من الأشكال المنطقية ، وذلك لأن حاصله يرجع إلى أن موسى أنزل الله تعالى عليه شيئا ، وأحد من البشر ما أنزل الله عليه شيئا . ينتج من الشكل الثاني أن موسى ما كان من البشر ، وهذا خلف محال ، وليست هذه الاستحالة بحسب شكل القياس ، ولا بحسب صحة المقدمة الأولى ، فلم يبق إلا أنه لزم من فرض صحة المقدمة الثانية ، وهي قولهم : ما أنزل الله على بشر من شيء ، فوجب القول بكونها كاذبة ، فثبت أن دلالة هذه الآية على المطلوب ، إنما تصح عند الاعتراف بصحة الشكل الثاني من الأشكال المنطقية ، وعند الاعتراف بصحة قياس الخلف . والله أعلم .

واعلم أنه تعالى لما قال : ( قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى ) وصف بعده كتاب موسى بالصفات .

فالصفة الأولى : كونه نورا وهدى للناس .

واعلم أنه تعالى سماه نورا تشبيها له بالنور الذي به يبين الطريق .

فإن قالوا : فعلى هذا التفسير لا يبقى بين كونه نورا وبين كونه هدى للناس فرق ، وعطف أحدهما على الآخر يوجب التغاير .

قلنا : النور له صفتان :

إحداهما : كونه في نفسه ظاهرا جليا .

والثانية : كونه بحيث يكون سببا لظهور غيره .

فالمراد من كونه نورا وهدى هذان الأمران .

واعلم أنه تعالى وصف القرآن أيضا بهذين الوصفين في آية أخرى ، فقال : ( ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا ) [الشورى : 52] .

الصفة الثانية : قوله : ( تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا ) وفيه مسائل :

المسألة الأولى : قرأ أبو عمرو وابن كثير "يجعلونه" على لفظ الغيبة ، وكذلك يبدونها ويخفون لأجل أنهم غائبون ، ويدل عليه قوله تعالى : ( وما قدروا الله حق قدره إذ قالوا ما أنزل الله على بشر من شيء ) فلما وردت هذه الألفاظ على لفظ المغايبة ، فكذلك القول في البواقي ، ومن قرأ بالتاء على الخطاب ، فالتقدير : قل لهم تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا ، والدليل عليه قوله تعالى : ( وعلمتم ما لم تعلموا ) فجاء على الخطاب ، فكذلك ما قبله .

المسألة الثانية : قال أبو علي الفارسي : قوله : "يجعلونه قراطيس" أي يجعلونه ذات قراطيس . أي يودعونه إياها .

فإن قيل : إن كل كتاب فلا بد وأن يودع في القراطيس ، فإذا كان الأمر كذلك في كل الكتب ، فما السبب في أن حكى الله تعالى هذا المعنى في معرض الذم لهم .

قلنا : الذم لم يقع على هذا المعنى فقط ، بل المراد أنهم لما جعلوه قراطيس ، وفرقوه وبعضوه ، لا جرم قدروا على إبداء البعض ، وإخفاء البعض ، وهو الذي فيه صفة محمد عليه الصلاة والسلام .

[ ص: 65 ] فإن قيل : كيف يقدرون على ذلك مع أن التوراة كتاب وصل إلى أهل المشرق والمغرب ، وعرفه أكثر أهل العلم وحفظوه ، ومثل هذا الكتاب لا يمكن إدخال الزيادة والنقصان فيه ، والدليل عليه أن الرجل في هذا الزمان لو أراد إدخال الزيادة والنقصان في القرآن لم يقدر عليه ، فكذا القول في التوراة .

قلنا : قد ذكرنا في سورة البقرة أن المراد من التحريف تفسير آيات التوراة بالوجوه الباطلة الفاسدة كما يفعله المبطلون في زماننا ، هذا بآيات القرآن .

فإن قيل : هب أنه حصل في التوراة آيات دالة على نبوة محمد عليه الصلاة والسلام ، إلا أنها قليلة ، والقوم ما كانوا يخفون من التوراة إلا تلك الآيات ، فلم قال : ويخفون كثيرا ؟

قلنا : القوم كما يخفون الآيات الدالة على نبوة محمد عليه الصلاة والسلام ، فكذلك يخفون الآيات المشتملة على الأحكام ، ألا ترى أنهم حاولوا على إخفاء الآية المشتملة على رجم الزاني المحصن .

الصفة الثالثة : قوله : ( وعلمتم ما لم تعلموا أنتم ولا آباؤكم ) والمراد أن التوراة كانت مشتملة على البشارة بمقدم محمد ، واليهود قبل مقدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كانوا يقرءون تلك الآيات وما كانوا يفهمون معانيها ، فلما بعث الله محمدا ، ظهر أن المراد من تلك الآيات هو مبعثه - صلى الله عليه وسلم - فهذا هو المراد من قوله : ( وعلمتم ما لم تعلموا أنتم ولا آباؤكم ) .

واعلم أنه تعالى لما وصف التوراة بهذه الصفات الثلاث ، قال : ( قل الله ) والمعنى أنه تعالى قال في أول الآية : ( قل من أنزل الكتاب ) الذي صفته كذا وكذا فقال بعده : ( قل الله ) والمعنى أن العقل السليم والطبع المستقيم يشهد بأن الكتاب الموصوف بالصفات المذكورة المؤيد قول صاحبه بالمعجزات القاهرة الباهرة مثل معجزات موسى عليه السلام لا يكون إلا من الله تعالى ، فلما صار هذا المعنى ظاهرا بسبب ظهور الحجة القاطعة ، لا جرم قال تعالى لمحمد : قل المنزل لهذا الكتاب هو الله تعالى ، ونظيره قوله : ( قل أي شيء أكبر شهادة قل الله ) [ الأنعام : 19 ] وأيضا إن الرجل الذي حاول إقامة الدلالة على وجود الصانع يقول : من الذي أحدث الحياة بعد عدمها ، ومن الذي أحدث العقل بعد الجهالة ، ومن الذي أودع في الحدقة القوة الباصرة ، وفي الصماخ القوة السامعة ، ثم إن ذلك القائل نفسه يقول : ( الله ) والمقصود أنه بلغت هذه الدلالة والبينة إلى حيث يجب على كل عاقل أن يعترف بها ، فسواء أقر الخصم به أو لم يقر فالمقصود حاصل فكذا هاهنا .

ثم قال تعالى بعده : ( ثم ذرهم في خوضهم يلعبون ) ، وفيه مسألتان :

المسألة الأولى : المعنى أنك إذا أقمت الحجة عليهم ، وبلغت في الأعذار والأنذار هذا المبلغ العظيم ، فحينئذ لم يبق عليك من أمرهم شيء البتة ، ونظيره قوله تعالى : ( إن عليك إلا البلاغ ) .

المسألة الثانية : قال بعضهم : هذه الآية منسوخة بآية السيف ، وهذا بعيد ؛ لأن قوله : ( ثم ذرهم في خوضهم يلعبون ) مذكور لأجل التهديد ، وذلك لا ينافي حصول المقاتلة ، فلم يكن ورود الآية الدالة على وجوب المقاتلة ، رافعا لشيء من مدلولات هذه الآية ، فلم يحصل النسخ فيه . والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث