الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في خروج النساء في العيدين

جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في خروج النساء في العيدين

1307 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو أسامة عن هشام بن حسان عن حفصة بنت سيرين عن أم عطية قالت أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نخرجهن في يوم الفطر والنحر قال قالت أم عطية فقلنا أرأيت إحداهن لا يكون لها جلباب قال فلتلبسها أختها من جلبابها

التالي السابق


قوله ( أمرنا ) أي معشر النساء (أن نخرجهن ) من الإخراج وضمير المفعول النساء والمراد أن يخرج بعضنا بعضا قوله ( جلباب ) بكسر الجيم وسكون اللام وموحدتين بينهما ألف ثوب تغطي به المرأة رأسها وصدرها وظهرها إذا خرجت قوله ( فلتلبسها ) من ألبس (من جلبابها ) أي تشركها في ثوبها كما يدل عليه رواية أبي داود ولا يخفى أن فيه [ ص: 393 ] حرجا في المشي فالحديث يفيد التأكد في الخروج أو المراد لتلبسها من جنس جلبابها ويؤيده رواية ابن خزيمة من جلابيبها .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث