الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب السنة في تطويل الأوليين وتخفيف الأخريين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2412 ( وأخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ ، أنبأ محمد بن عبد الله الصفار ، ثنا إسماعيل بن إسحاق ، ثنا سليمان بن حرب ، وحجاج بن منهال ، وعمرو بن مرزوق ، واللفظ لسليمان ، ثنا شعبة ، عن أبي عون ، قال : سمعت جابر بن سمرة قال : قال عمر لسعد - رضي الله عنه - : قد شكوك في كل شيء حتى الصلاة . قال : أما أنا فأمد في الأوليين ، وأحذف في الأخريين ، ولا آلو ما اقتديت به من صلاة رسول الله - صلى الله عليه وسلم . قال : صدقت ذاك الظن بك . وفي حديث شبابة : فأمد بهم في الأوليين ، وأحذف بهم في الأخريين . وقال في آخره فقال : ذاك الظن بك يا أبا إسحاق . رواه البخاري في الصحيح عن سليمان بن حرب ، وأخرجه مسلم من وجه آخر عن شعبة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث