الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

أحمد الخجستاني

جبار ، عنيد ، ظالم متمرد خرج عن طاعة صاحب خراسان يعقوب [ ص: 97 ] الصفار ، وتملك نيسابور وغيرها ، وأظهر الانتماء إلى الطاهرية ، وجعل رافع بن هرثمة أتابكه وجرت له ملاحم ، وظفر بيحيى ابن الذهلي شيخ نيسابور ، فقتله وعتا ، ثم ذبحه مملوكان له في سنة ثمان وستين تملك سبع سنين .

ومن جوره : أنه لما غلب على نيسابور ، نصب رمحا وألزمهم أن يزنوا من الدراهم ما يغطي رأس الرمح ، فأفقر الخلق ، وعذبهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث