الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب رفع اليدين عند الركوع وعند رفع الرأس منه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2452 ( وحدثنا ) أبو عبد الله الحافظ إملاء ، ثنا أبو محمد : عبد الرحمن بن حمدان الجلاب بهمذان ، ثنا أبو حاتم : محمد بن إدريس الرازي ، ثنا وهب بن أبي مرحوم ، ثنا إسرائيل بن حاتم ، عن مقاتل بن حيان ، عن الأصبغ بن نباتة ، عن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - : قال لما نزلت هذه الآية على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( إنا أعطيناك الكوثر فصل لربك وانحر ) قال النبي - صلى الله عليه وسلم - لجبريل : " ما هذه النحيرة التي أمرني بها ربي عز وجل " . قال : إنها ليست بنحيرة ، ولكنه يأمرك إذا تحرمت [ ص: 76 ] للصلاة أن ترفع يديك إذا كبرت ، وإذا ركعت ، وإذا رفعت رأسك من الركوع ، فإنها صلاتنا ، وصلاة الملائكة الذين في السماوات السبع . قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " رفع الأيدي من الاستكانة التي قال الله - تبارك وتعالى - : ( فما استكانوا لربهم وما يتضرعون ) . وقد روي هذا والاعتماد على ما مضى ، وبالله التوفيق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث